مجتمع

خاص: ضمنهم سعدون..مسؤول أوكراني يكشف لمدار21 أسرار صفقة تبادل الأسرى

كشف إيغور بريخودكو القائم بالأعمال والمسؤول الدبلوماسي الأول في سفارة أوكرانيا بالمغرب أن عملية تبادل الأسر جاءت نتيجة لاتفاقات شخصية كان الرئيس زيلينسكي طرفا فيها، معلنا أن “الروس أرادوا ابتزازنا نحن وحلفائنا بحياتهم، لكننا لن نسمح لهم بفعل ذلك مع أي شخص”.

وتابع إيغور في تصريح خاص لجريدة مدار 21 الإلكترونية، أنه “من بين المفرج عنهم 10 أجانب قاتلوا من أجل أوكرانيا وتعرضوا للتهديد بالقتل”، وضمنهم المغربي إبراهيم سعدون، مضيفا “في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية الآن”.

وفي تفاصيل الصفقة، كشف الدبلوماسي الأوكراني، أن “ما حصل هو أننا استبدلنا 200 من أبطالنا بالسيد فيكتور ميدفيدتشوك، وهو قريب جدًا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مشيرا إلى أنه “قدم جميع الأدلة الممكنة للتحقيق في أوكرانيا”.

وفي الوقت الذي كشف فيه بريخودكو أن صفقة تمت بين أوكرانيا وروسيا، تبادلا على إثرها 5 من قادة مدينة “آزوفستال” حصلت روسيا في المقابل على 55 أسيرًا روسيًا”، معتبرا أنها “كانت عملية صعبة”.

وفي المحصلة سجل المسؤول الأوكراني أنه تم “إطلاق سراح 215 شخصًا”، مضيفا “كانت نتيجة التكتيكات الصحيحة باستخدام موقع القوة، بما في ذلك نتائج العمل في الخطوط الأمامية للقوات المسلحة”.

وأشار المتحدث أن عملية تبادل الأسرى جاءت بأوامر مباشرة من الرئيس فولوديمير زيلينسكي والتي كانت تدور رحاها حول الأمر إطلاق سراح الأبطال، وهذا ما تم بالفعل فبعض من أبطالنا أحرار الآن، مؤكدا “أن تبادل كبير للأسرى، والذي كان من ضمنهم سعدون تمت الاربعاء 22 شتنبر على عدة مراحل وفي أماكن مختلفة جدًا”.

وأوضح المتحدث في هذا الصدد، “أعدنا 215 شخصًا من الأسرى الروس، هم جنود، وحرس حدود، ورجال شرطة، وبحارة، وحرس وطني، وأعضاء في الدفاع الإقليمي، وضباط جمارك، ومدنيون”، مسجلا أن “من بين هؤلاء الضباط والقادة وأبطال أوكرانيا والمدافعون عن “آزوفستال” (مدينة ماريوبول) والنساء العسكريات الحوامل، رغم أن الروس أرادوا قتلهم، وأطلقوا عليهم اسم “النازيين”، هم مقاتلونا، الذين لم تقطعهم المعارك والأسر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.