سياسة

الاستقلال يطوي خلافاته ومصدر يكشف لـ”مدار21″ موعد عقد المؤتمر الاستثنائي

كشفت مصادر موثوقة لـ”مدار21″، عن بعض من أسباب قرار تأجيل المؤتمر الاستثنائي الذي كان مقررا عقده يوم 6 غشت 2022،  بهدف مراجعة بعض مقتضيات النظام الأساسي، وهي التعديلات التي أحدثت في وقت سابق انقساما داخل البيت الاستقلالي، وصل حدّ تبادل اتهامات “ثقيلة” بين تياري ولد الرشيد ونرار بركة.

وأوضح مصدر قيادي بحزب “الميزان”، أن السبب المباشر وراء قرار التأجيل، هو سعي قيادات الحزب بشكل جماعي إلى انضاج شروط عقد هذه المحطة التنظيمية في جو ديمقراطي يعكس حرص منهج الحزب في التعاطي مع مختلف وجهات النظر، في احترام تام لقوانين ومساطر الحزب، لاسيما في ظل تزامن الموعد المقرر سلفا مع العطلة الصيفية.

وكانت خلوة للحزب قد انعقدت يونيو الماضي برئاسة الأمين العام، نزار بركة، بالهرهورة، أفرزت مجموعة من التعديلات ومن بينها، سحب العضوية بالصفة من المجلس الوطني من برلمانيي ومفتشي الحزب، إضافة إلى إحداث منصب نائب الأمين العام للحزب بصلاحيات موسعة تتجاوز الأمين العام نفسه في بعض القرارات، وتقليص عدد أعضاء المجلس الوطني لـ600 عضو بدل 1400.

وأحدثت التعديلات “المسربة”، شرخا بالبيت الداخلي لحزب “الميزان”، بعدما اعتُبرت المقترحات إفراغا لمؤسسة المجلس الوطني لصالح الموالين لحمدي ولد الرشيد على حساب الأمين العام الحالي، نزار بركة، والأعضاء البرلمانيين الذين يمثلون الحزب في الحكومة ومختلف المجالس بجهات المملكة.

وأضاف، أن اللجنة التنفيذية تركت الباب مفتوحا من أجل التوافق التام حول التعديلات، ومراجعتها وتجويدها وتحسين صياغتها، للوصول إلى مشاريع تعديلات تحظى بموافقة الجميع، مشيرا إلى أن هناك مشاورات جارية من أجل مواصلة الاستعدادات المرتبطة بالإعداد المادي واللوجستيكي والتقني والأدبي للمؤتمر.

وأكد المصدر  ذاته، أن حزب الاستقلال، طوى خلافاته الداخلية، التي تفجرت بمناسبة فتح اللجنة التنفيذية لورش تعديل النظام الأساسي للحزب، وذلك بعد التوصل إلى توافق بين كافة أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب حول مجمل النقاط الخلافية، مسجلا حرص القيادة السياسية للحزب على تعبئة وتقوية للبيت الداخلي لحزب الاستقلال ورص الصفوف، وتدبير المرحلة المقبلة في إطار فضيلة التوافق التي ميزت دائما المنهج الاستقلالي.

وفي وقت لم يتسن فيه للجريدة معرفة طبيعة الصيغة التوافقية، التي توصلت إليها قيادة حزب الاستقلال حول التعديلات المزمع إدخالها على النظام الأساسي للحزب، كشفت مصادر “مدار21″، أنه من المنتظر أن يتم عقد المؤتمر الاستثنائي المؤجل في حدود نهاية شتنبر وبداية أكتوبر المقبل.

وقررت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، تأجيل المؤتمر الاستثنائي الذي كان مقررا عقده يوم 6 غشت 2022،  بهدف مراجعة بعض مقتضيات النظام الأساسي للحزب إلى وقت لاحق.

وعزت اللجنة التنفيذية، في بلاغ سابق لها قرار التأجيل، إلى مواصلة الاستعدادات المرتبطة بالإعداد المادي واللوجستيكي والأدبي للمؤتمر، وكذا لفسح المجال لإنضاج الشروط الذاتية والموضوعية والمناخ الجيد لعقد هذه المحطة التنظيمية.

وذكر البلاغ، الذي توصل “مدار21” بنسخة منه، أن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، تداولت في اجتماعها عن بعد المنعقد برئاسة نزار بركة الأمين العام للحزب مساء يوم السبت  30 يوليوز 2022، حول موضوع المؤتمر الاستثنائي للحزب الذي كان مقررا عقده يوم 6 غشت 2022، لمراجعة بعض مواد النظام الأساسي للحزب.

وشدد نزار بركة، في كلمة له خلال هذا الاجتماع، على أهمية اشتغال قيادة الحزب بروح الوحدة والانسجام الذي طبع دائما عملها منذ المؤتمر السابع عشر، والإعداد الجيد للمحطات التنظيمية الحزبية المقبلة من أجل ضمان نجاجها وجعلها عرسا ديمقراطيا استقلاليا يلتف حوله الجميع.

وبحسب البلاغ المذكور، فإنه “استشعارا لدقة المرحلة، عبر جميع أعضاء اللجنة التنفيذية عن تثمينهم لخطاب الأمين العام، وانخراطهم في هذه الدينامية الإيجابية الجديدة التي أطلقها الأمين العام، وذلك في إطار الوحدة والحوار والتفاهم والتوافق، والانتصار لصوت الحكمة والعقل في القضايا التنظيمية التي تهم حاضر ومستقبل الحزب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.