جهويات

كلميم تودع الحجاج المتوجهين إلى الديار المقدسة

تم، اليوم الأربعاء بكلميم، تنظيم حفل لتوديع الحجاج المتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج برسم سنة 1443 هجرية.

ويروم هذا الحفل، الذي ترأسه والي جهة كلميم وادنون، عامل إقليم كلميم، محمد الناجم أبهاي، بحضور رؤساء المصالح الخارجية وعدد من المنتخبين، الاحتفاء بهؤلاء الحجاج، ممن تم انتقاؤهم لأداء مناسك الحج، والبالغ عددهم 45، بينهم 20 من النساء.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أكد أبهاي، على العناية المولوية الخاصة والمتواصلة لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس بحجاج بيت الله الحرام، مضيفا أن الحجاج المغاربة هم بمثابة سفراء لبلدهم في تلك الأراضي المقدسة، وأنهم كانوا دوما خير سفراء في السلوك والقيم والآداب.

وبعد أن دعا الحجاج إلى التحلي بالتضامن والتآزر، حث أبهاي، هؤلاء على ضرورة الالتزام والتقيد بتوجيهات البلد المضيف للحجاج سواء المتعلقة بالجانب الديني أو الروحي أو الصحي.

وأشار إلى أنه تم اتخاذ كل التدابير اللازمة على الصعيد الإقليمي خدمة لهؤلاء الحجاج لتيسير الحصول على جميع الوثائق الضرورية.

من جهته، قدم رئيس المجلس العلمي المحلي لكلميم، الحسين عبيدا، نصائح توجيهية حول أداء مناسك الحج والطرق المثلى التي عليهم إتباعها حتى يكون حجهم مقبولا، معتبرا أن التحلي بالأخلاق الحميدة والقدوة الحسنة والتزود بالتقوى من أهم الخصال التي ينبغي أن يتحلى بها الحاج.

من جانبها، استعرضت المندوبة الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالنيابة، فدوى بوعيش، مجموعة من النصائح الوقائية التي ستساعد الحجاج على المحافظة على صحتهم وتيسير أدائهم لمناسك الحج في أحسن الظروف، مشددة، في هذا السياق، على أهمية النظافة وتجنب الأماكن المزدحمة، واستعمال المعقم، وارتداء الكمامة، والإكثار من شرب الماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.