سياسة

خاص..رباح يشرع في استقطاب أعضاء العدالة والتنمية للالتحاق بمبادرته المدنية

علمت “مدار21″، من مصادر جيدة الإطلاع، أن الوزير القيادي السابق بحزب العدالة والتنمية شرع في التواصل مع عدد من أعضاء حزب البيجدي وشبيبته من أجل استقطابهم إلى المبادرة التي أشرف على تأسيسها تحت اسم : رواد رابطة “الوطن أولا و دائما” للكفاءات والمبادرات، داعيا الراغبين في الالتحاق بمبادرته إلى التواصل معه بشكل مباشر.

وبحسب مصادر الجريدة، فقد توصل عدد من أعضاء حزب العدالة والتنية وشبيبته برسائل متفرقة عبر تطبيق التراسل الفوري “واتساب”، تتضمن الأرضية التي أعدها رباح بشان مبادرته المدنية، مضيفة أن هذا الأخير عمل على تحيين الأرضية الأولية وإدخال إضافات جديدة عليها، يشرح من خلالها أهداف وسياق ومجالات اشتغال المبادرة المدنية التي يتزعمها.

وبحسب نص الأرضية الجديدة، التي حصل عليها “مدار21″، فإن “هذه المبادرة تهدف هدف إنشاء دينامية جديدة إلى جانب المبادرات الموجودة وبهدف إنشاء إطار جديد و منفتح ومؤطر بقيم المجتمع المغربي وبناء على رغبة العديد من فعاليات المجتمع من مختلف القوى للعمل والاشتغال في إطار جديد نظرا للحاجة الملحة الى مبادرات نوعية للإسهام في صناعة مستقبل الوطن”.

ويقول رباح ضمن مبادرته، إنه يسعى إلى إطلاق عمل وطني جماعي مؤطر بالقيم الأصيلة للمجتمع المغربي ومنفتح على القيم الانسانية، وذلك عبر انتقاء كفاءات متعددة نزيهة ومؤثرة، من أجل العمل في إطار جديد و منفتح على القوى والفعاليات الوطنية الجادة والنزيهة، مؤكدا أنها “تطمح إلى جيل جديد من الإصلاحات يعزز روح المواطنة و تماسك المجتمع وقوة الدولة”.

وأوضح رباح، أن تأسيس هذه الرابطة، التي يُعول فيها على استقطاب أطر وشباب من داخل وخارج العدالة والتنمية،  يأتي في ظل الحاجة الملحة إلى مبادرات نوعية تستجيب لأولويات النموذج التنموي وتحديات المرحلة والدفاع عن المصالح العليا للوطن، مع ضرورة إطلاق مشروع ثقافي مندمج وجامع بين مقومات الانتماء الوطني وتحولات العصر لتأطير الفئات الاجتماعية خاصة الشبابية.

وبخصوص الأهداف العامة لرابطة “الوطن أولا و دائما” للكفاءات والمبادرات”، أكدت الوثيقة ذاتها، أنها ترمي إلى خلق دينامية جديدة من أجل الاسهام في بناء المواطن الواعي الفاعل والنزيه، وتقوية المجتمع الحي المتضامن والمنيع، بالإضافة إلى تمثين الدولة القوية العادلة والراعية .

وبشأن المجالات التي ستشغل فيها المبادرة المدنية التي يتزعمها القيادي السابق بحزب العدالة والتنمية، تؤكد الأرضية الجديدة التي توصل بها عدد من أعضاء حزب “البيجدي”، إنها تسعى إبداع مجالات جديدة و وسائل متنوعة وعصرية للعمل والتأثير الإيجابي وإطلاق ومواكبة المبادرات الجادة والمؤثرة والتعاون معها، فضلا عن تقوية الإيجابية والفعالية والتضامن في المجتمع.

كما تهدف مبادرة براح المدنية، إلى إطلاق برامج توعوية اجتماعية وثقافية واقتصادية وبيئية، وكذا اقتراح ومواكبة الإصلاحات والبرامج الوطنية والمحلية، إلى جانب الترافع ودعم القضايا الكبرى للوطن داخليا و دوليا، والإسهام في تقوية إشعاع الوطن ثقافيا ، سياسيا و اقتصاديا، وتأطير وتوعية المواطن بمنهج التوازن بين الحقوق والواجبات، وتقوية الوعي وإطلاق مبادرات بالمناطق والفئات الهشة.

وتسعى الرابطة أيضا، للاشتغال بكل الوسائل و الإمكانيات المتاحة والمؤطرة بالقوانين الجاري بها العمل قصد تحقيق أهداف الرابطة لخدمة الوطن والمواطن، وذلك عبر تنظيم أنشطة التأطير الفكري والثقافي للأعضاء والمواطنين وخاصة الشباب ، وكذا القيام بتتبع وتقييم السياسات العمومية والتنمية الجهوية والمحلية.

وتعهدت رابطة رباح، بإعداد برامج التمكين لمواكبة المواطنين وخاصة الشباب والنساء، و تنظيم الأنشطة الميدانية حسب الفئات والمجالات ، فضلا عن تأسيس و دعم الجمعيات والنوادي والمراكز المتخصصة ، بالإضافة إلى إبرام وتنزيل الشراكات مع المؤسسات والإدارات والجامعات، وإعداد برامج التعاون مع المنظمات الوطنية و الأفريقية  والدولية

وينقسم عمل الرابطة وفق هيئات وفروع وتنسيقيات وتخصصات مختلفة، بحيث تكون العضوية مفتوحة للجميع مع اشتراط النزاهة والفعالية و المساهمة الفعالة، مع تمكين الكفاءات نساء و ذكورا من تحقيق الإنصاف ، وتخصيص موقع متميز للشباب الطلبة والمهنيين والأطر، وكذا إحداث فروع بالخارج وجهات المملكة و خلق لجن متخصصة ومكتب وطني تنفيذي ومجلس إداري للبرمجة والتوجيه والتنسيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.