سياسة

اليسار الوحدوي: الحزب الجديد يجب أن يستفيد من أخطاء الماضي

أكد البيان العام الصادر اليوم الجمعة، عن اجتماع المجلس الوطني لليسار الوحدوي، ، أن الحزب الجديد، “يجب أن يستفيد من أخطاء الماضي وألا يكررها، وأن يعتمد التدبير الديمقراطي ويعزز مكانة النساء والشباب في نسيجه التنظيمي”.

وشدد اليسار الوحدوي، على ضرورة اعتماد “البناء الجهوي وآليات التوقع والإحصاء والرقمنة والتوزيع الجيد والعملي للمهام والمسؤوليات، وأن يكون حاضراً في النضالات الشعبية وقادراً على النهوض برسالته في المجتمع باقتدار ومهارة ودقة في الفعل والخطاب وبروح المسؤولية العالية”.

وبحضور ممثلين عن قيادتي حزب المؤتمر الوطني الاتحادي وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وفي إطار تحالف فيدرالية اليسار وكمكون من مكوناتها، عقد اليسار الوحدوي اجتماع مجلسه الوطني يوم السبت 7 ماي 2022 بالمركز الدولي للشباب ببوزنيقة تحت شعار : “جاهزون للاندماج من أجل حزب يساري فاعل.”

وذكر البيان، أن المجلس الوطني، استعرض المسار الذي قطعه مكون اليسار الوحدوي منذ تأسيسه في أعقاب ما أسماه بـ”الانقلاب” على الخط السياسي والتنظيمي الذي رسمه المؤتمر الوطني الرابع للحزب الاشتراكي الموحد وفك الأمينة العامة للحزب وأغلبية أعضاء المكتب السياسي للارتباط مع فيدرالية اليسار الديمقراطي عشية الاستحقاقات الانتخابية لـ 2021.

وسجل البيان، الذي توصل “مدار21″ بنسخة منه، تشبث اليسار الوحدوي، بـ”التوجهات التي وردت في وثائق المؤتمر الوطني الرابع للاشتراكي الموحد ووثائق فيدرالية اليسار الديمقراطي ومشروع الأرضية التأسيسية لليسار الوحدوي”.

وثمن المصدر ذاته، مضمون الشعار الذي ينعقد تحت لوائه اجتماع المجلس الوطني والاعتزاز بالجهود التي بذلها ويبذلها جميع أعضاء اليسار الوحدوي، في داخل المغرب وجهود رفاقنا في المهجر، لإنجاح المؤتمر الاندماجي، وتأسيس حزب يساري فاعل ومنفتح وقادر على تعبئة الطاقات الشبابية والشعبية لخوض معارك التحرر والتنوير والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وتحقيق المطالب الجوهرية للشعب المغربي.

ودعا المجلس الوطني لليسار الوحدوي الحزب الجديد، إلى “العمل  للمساهمة بجدية في توحيد النضالات الشعبية والانخراط فيها ودعمها بكل الوسائل المشروعة المتاحة، وفي هذا الإطار نسجل إيجابية مبادرة تأسيس (الجبهة الاجتماعية) ونلتزم ببذل الجهود الكفيلة بتجويد فعلها وأدائها في الساحة”.

وفي سياق ذي صلة، جد$ اليسار الوحدوي مطالبته بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي، وعلى رأسهم معتقلو حراك الريف وكل المعتقلين على خلفية محاكمات لم ينجح مدبروها في إخفاء طابعها السياسي ودوافعها الانتقامية، ووقف كل أنواع التضييق على الأنشطة النقابية والسياسية والحركات المطلبية والاحتجاجية والتنظيمات المدنية.

إلى ذلك، دعا المصدر نفسه، الفعاليات والتيارات ومناضلي الاشتراكي الموحد وعموم الشباب التقدمي،” المقتنعين بضرورة العمل بنزاهة وبروح نضالية مقدامة من أجل مغرب الملكية البرلمانية والعدالة الاجتماعية والحداثة الشاملة، إلى دعم المسار الوحدوي والالتحاق به، تغليباً للمصالح الكبرى للشعب المغربي ولقضية التغيير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.