صحافة وإعلام | مجتمع

البقالي: اغتيال أبو عاقلة يمسنا.. ولو حدث الأمر بأوكرانيا لقامت الدنيا

قال عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، إن “الصحافيين المغاربة معنيون بصفة مباشرة بالجريمة الوحشية الإرهابية النكراء التي اقترفها العدو الصهيوني ضد الشهيدة شيرين أبو عاقلة”.

وأكد البقالي، في تصريح لجريدة مدار21، أن شيرين أبو عاقلة ليست فقط صحافية فلسطينية، بل هي صحافية بالمفهوم الوجودي، إذ ساهمت بعملها المهني الموضوعي والراقي في تعرية عيوب “العدو الصهيوني”، الذي يواصل اقتراف جرائمه ضد الصحافيين الفلسطينيين والصحافيات الفلسطينيات، إلى جانب الشعب الفلسطيني البطل.

واسترسل المتحدث نفسه قائلا: “نحن بصفتنا نقابة لا نكتفي بالإدانة، لأن جرائم العدو الصهيوني هي موضوع إدانة باستمرار، ولكن نطالب الأمم المتحدة والمندوب السامي لحقوق الإنسان، والمندوب الأممي المختص بمناهضة التعذيب، بأن يؤكدوا إرادتهم في أنهم وجدوا من أجل خدمة القضايا الحقوقية العالمية العادلة”.

وأبرز البقالي، الذي حضر في وقفة احتجاجية نظمت اليوم أمام السفارة الفلسطينية بالرباط، أن تم اغتيال الصحفية، والجناة طلقاء ولم يتعرضوا للمحاسبة”، في إشارة منه إلى غياب الجهات والمنظمات الحقوقية التي تُعنى بمواجهة مثل هذه الأخطار التي تمس المجتمع الدولي برمته.

وأضاف رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية متسائلا: “لو كانت شيرين صحفية قتلت بأوكرانيا، حينها كانت الدنيا ستقوم وتقعد لأجلها كون الأمر يتعلق بمصالح الغرب، وفلسطين هي في صلب أطماع  الغرب، وبالتالي محاباتهم وانحيازهم لفائدة الاحتلال الإسرائيلي أصبح أمرا مكشوفا، إذ تكاد الثقة تنعدم في هاته المؤسسات والمنظومات والقوانين”.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، عن مقتل الصحفية شيرين أبوعاقلة، وإصابة الإعلامي علي السمودي في جنين، لافتة إلى أن هذا الأخير في وضع مستقر.

وشهدت مراسم تشييع جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة حضور حشود غفيرة، إلى جانب زملائها وعدد من الشخصيات العامة الفلسطينية، وسط أصوات التكبيرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.