مجتمع

فضيحة “كوبي كولي”..الوظيفة تقدم معطيات للمرأة اللبنانية باعتبارها مغربية

تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب، اليوم الثلاثاء، صور تقرير رسمي لوزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، حول “مكانة المرأة الموظفة بمناصب المسؤولية في الإدارة العمومية بالمغرب”، حيث تضمن عبارة “مجتمعنا اللبناني” بدل المغربي، وهو ما وضع الوزارة المذكورة في قلب “فضيحة كبيرة”.

وجاءت في إحدى فقرات التقرير، الصادر في ماي 2018 والمنشور في الموقع الرسمي للوزارة، عبارة “عمل المرأة أصبح مهما في مجتمعنا اللبناني والعربي على حد سواء”، وعلى ما يبدو فإن وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية اعتمدت النسخ “كوبي كولي” في تقريرها حول مكانة المرأة بمناصب المسؤولية في الإدارة العمومية بالمغرب من وثيقة رسمية تعود لدولة لبنان، مما أثار جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وورد في التقرير نفسه: “عبرت النساء المستجوبات في العينة الإحصائية عن التمييز القوي الذي يعانين منه من جراء صعوبة التوفيق بين الواجبات الإدارية ومتطلبات الأمومة، فإذا كان عمل المرأة أصبح مهما في مجتمعنا اللبناني والعربي على حد سواء، ولكن رغم إيجابيات عمل المرأة خارج منزلها ولعبها دور الميزان في المجتمعات الذكورية. واكتسابها الخبرات المهنية المهمة التي تزيدها نضوجا لناحية التفكير والتدبير واستغلال الوقت والتنظيم، إلا أنه لا يمكننا نكران سلبيات غيابها عن منزلها خصوصا عندما يكون أطفالها صغار”.

وتطرح هذه الواقعة، حسب نشطاء مغاربة بمواقع التواصل الاجتماعي، السؤال حول مدى مصداقية المعطيات والمعلومات التي تتضمنها التقارير الرسمية الصادرة عن الوزارات والمؤسسات العمومية المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.