سياسة

إسبانيا تعرب عن “ارتياحها” لوتيرة تنفيذ خارطة الطريق مع المغرب

أعرب وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، خوسي مانويل ألباريس،  الاثنين، عن “ارتياح” بلاده لوتيرة تنفيذ خارطة الطريق التي تم اعتمادها بين إسبانيا والمغرب.

وأكد  ألباريس خلال لقاء صحفي مشترك مع نظيره البرتغالي، جواو غوميش كرافينيو، أن تطبيق خارطة الطريق التي جرى اعتمادها خلال الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، إلى المغرب في أبريل الماضي، بدعوة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، “تتقدم بخطوات ثابتة ووفق وتيرة طبيعية”.

وأوضح رئيس الدبلوماسية الإسبانية أن الربط البحري والجوي بين البلدين “استأنف بشكل كامل”، وعقد الأسبوع الماضي بالرباط اجتماعان من أجل التحضير لعملية “مرحبا”، التي ستستأنف هذا الصيف بعد توقف دام سنتين بسبب الوباء، وبحث تدبير تدفقات الهجرة.

وبحسبه، فإن تعزيز التعاون في مجال الهجرة “يتجلى في الميدان من خلال انخفاضات قوية”، لاسيما على الساحل الأطلسي، حيث تراجع عدد الوافدين على سواحل جزر الكناري بـ 45 في المائة، مشيرا إلى أن مختلف مجموعات العمل ستواصل عقد اجتماعاتها.

وقال “نريد القيام بالأمور على نحو تدريجي، بكيفية منظمة، بلا هوادة ولكن أيضا من دون استعجال”.

وخلص السيد ألباريس إلى القول “إنني راض عن الوتيرة التي يتطور بها عمل وتنسيق هذه المجموعات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.