جالية

مغاربة سويسرا ينظمون إفطارا جماعيا

في جو يطبعه دفء اللقاء والمشاطرة، تقاسم أفراد الجالية المغربية المقيمة بسويسرا المنتمون لمختلف المشارب، مؤخرا، مائدة إفطار أقيمت بلوزان، في إطار تميزه التقاليد المغربية الأصيلة.

وأتاحت هذه الأمسية الرمضانية، التي نظمت من طرف تمثيلية البنك الشعبي، للمنظمين والضيوف، فرصة مميزة لإحياء الأجواء الأصيلة للإفطار المغربي، وتوثيق الصلات بين أفراد الجالية الوفية لجذورها وعاداتها.

وضمت هذه الأمسية التي حضرها سفير المغرب ببرن، لحسن أزولاي، مهنيين وكفاءات ينتمون لجمعية الأطر المغربية بسويسرا، طلبة المعاهد متعددة التخصصات التقنية، رجال أعمال، فاعلون في المجتمع المدني وفاعلون اقتصاديون من أصل مغربي، إلى جانب شخصيات سياسية سويسرية.

وشكل هذا الاستقبال مناسبة للضيوف من أجل التبادل، النقاش وإعادة إحياء بعد مظاهر الموروث المغربي الخاص بشهر رمضان الفضيل، الذي يعد مرادفا للأخوة، الحفاوة واللقاء، وذلك في جو دافئ حفته نغمات الموسيقى الأندلسية، التي تذكر بأجواء الأمسيات الرمضانية في الوطن الأم.

وبالنسبة للرئيسة الجديدة لجمعية الأطر المغربية بسويسرا، خولة بلقاضي، فإن هذا الإفطار الذي أقيم على شرف أفراد الجالية المغربية المقيمة بسويسرا “مكننا من إعادة ربط الاتصال والالتقاء ببعضنا البعض، بعد عامين من جائحة الكوفيد، حيث لم تتح لنا فرصة الالتقاء بعدد كبير على هذا النحو”.

وقالت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الأمسية شكلت من جهة أخرى، مناسبة “للطلبة المغاربة من أجل التواصل والتبادل بشكل مثمر مع المهنيين المنتمين للجمعية، وذلك بشأن المراحل المقبلة من مسارهم المهني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.