سياسة

بوريطة: المغرب والصين دخلا عهدا جديدا و”الحزام والطريق” أداة متكاملة

اعتبر وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، الأربعاء، أن المغرب والصين دخلا عهدا جديدا من علاقتهما الثنائية واصفا خطة التنفيذ المشترك لمبادرة الحزام والطريق بين البلدين ب”الأداة المتكاملة لتعزيز الشراكة الثنائية”.

وخلال حفل التوقيع على الاتفاقية المتعلقة بالخطة، الذي نظم عن طريق التناظر المرئي، قال بوريطة إن هذه الخطة تعد “أداة متكاملة للتدبير الاستراتيجي، والتفعيل الملموس لشراكة شاملة انطلاقا من الحوار السياسي وصولا إلى تعاون قطاعي شامل”.

وأشار الوزير إلى مجالات التعاون القائمة بين البلدين والتي تشمل وفقا له “البنيات التحتية والتجارة والاستثمارات والصناعة والتعليم والعلوم والتكنولوجيات والتنمية الخضراء والصحة”.

وذكر بالزيارة الملكية “التاريخية” لبكين في ماي 2016، قائلا أنها “شكلت لحظة تأسيسية وقادت إلى التوقيع من قبل صاحب الجلالة والرئيس الصيني، على إعلان مشترك بخصوص إقامة شراكة إستراتيجية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *