سياسة

الاستقلال يحِنُّ لعهد عباس الفاسي ويستعدُّ للحوار الاجتماعي

عبَّر نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال عن حنينه إلى “التلاحم” الذي كان يجمع بين الحزب ونقابته حين كان عباس الفاسي رئيسا للحكومة، معتبرا أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب هو النقابة القريبة من حزب سياسي الوحيدة التي ستشارك في الحوار الاجتماعي الحكومي المقبل.

وقال بركة، خلال أشغال المجلس العام للاتحاد العام للشغالين، زوال اليوم، الذي يأتي بعد إعلان نتائج انتخابات مندوبي الأجراء في القطاعين الخاص والعام، إن “الاتحاد حقَّق النصر، والنجاح عنده صبغة تاريخية”، مهنئا أعضاء الحزب ونقابته بتحقيق ما كان يبدو سابقا من “المستحيلات”، في إشارة إلى تصدر الاتحاد النقابات الأكثر تمثيلية للمشهد النقابي الجديد.

وفي إشارة سياسية لمن اعتبرهم “يوهمون” الناخبين بالوعود غير الواقعية، قال بركة إن “حزب الاستقلال سيكون حاضرا في الولاية المقبلة، كره من كره”، مشدِّدا على أن فوز الاتحاد يعني أن “الموظفين والأجراء وضعوا ثقتهم في الاتحاد والحزب، وأن وقت التغيير قد جاء لنُغير المستقبل لأسرة العمال والموظفين والموظفات”.

من جهته، قال النعم ميارة، الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، إن “أيدينا ممدودة لكل الحركة النقابية من أجل كرامة الشغيلة المغربية”، مشددا على أن “الاتحاد لا يملك الملايير ولكن يملكُ رجالا ونساء آمنوا به وسنستمر حتى يصل  إلى المرتبة الأولى في كل المجالات”.

وشدَّد ميارة، في مداخلته، على أن الاتحاد العام للشغالين يرسمُ خارطة السنوات الست المقبلة، مؤكدا أن ” الخط النضالي المتوازي الذي يضع مصلحة الشغيلة فوق كل اعتبار هو خطنا”.

ولفت المتحدث إلى أن الاستقلال سيعلن عن برامجه الاجتماعية المقبلة، معتبرا أن لحظة اليوم “احتفالية” بما حصّلهُ الاتحاد من مسار تأطير “شريحة كبيرة من المجتمع بجهد تطوعي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.