سياسة

المرزوقي: حاولت التوسط بين المغرب والجزائر ولم أجد تجاوبا من الجزائر

قال الرئيس التونسي السابق، منصف المرزوقي، إنه يدعم مبادرة المغرب بالقيام بحكم ذاتي في الصحراء المغربية.

واعتبر المرزوقي أن المغرب العربي يحتاج للغة الحوار بين المغرب والجزائر، لتجنب أي تفرقة وتصدع في المنطقة.

وأوضح المرزوقي في لقاء مع موقع “عربي بوست”: “يعلم الله كم حاولت بكل الوسائل إعادة الحياة للجثة الهامدة التي أسميها المغرب العربي عندما كنت رئيسا لتونس، وفشلت فشلا ذريعا في ذلك”.

وأضاف المتحدث: “حاولت أن أقوم بوساطة بين المغرب والجزائر خلال فترة رئاستي، لكنني لم أجد آذانا مصغية من الطرف الجزائري، مقابل ذلك كان المغرب مستعدا لفتح الحوار، لكن للأسف الأمور لم تسر كما كنت أخطط وبقيت جامدة بين البلدين”.

وقال المرزوقي: “أنا كمغاربي مؤمن بالاتحاد المغاربي، وأرى أن شعوبنا بحاجة إليه، مقابل ذلك أرى انزلاقا سريعا في اتجاه المحظور، وهي الحرب، والأمر غير مقبول بين المغرب والجزائر”.

ووجه المرزوقي من خلال لقائه نداء قال فيه: “لكل العقلاء في الاتحاد المغاربي أتوجه لهم بنداء ليقفوا صفا واحدا ضد هذا الانزلاق، نحن نفكر في جمع أكبر عدد من الشخصيات المغاربية لكي تحاول أن تقوم بأي عمل لتقريب وجهات النظر، ولعب دور الوساطة”.

وأردف الرئيس التونسي السابق: “ليس من حقنا أن نسمح بهذا الانهيار، وسنصبح مثل الشرق الأوسط العربي، لأننا والحمد لله ولحدود الساعة استطعنا أن نحافظ على الحد الأدنى من الأمن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *