سياسة

السكوري: الحكومة تملك تصورا واضحا لتقليص البطالة وتنشيط الشغل

أكد وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى، والتشغيل والكفاءات يونس السكوري، أن الحكومة عازمة على النهوض بقطاع التشغيل من خلال تفعيل البرامج القطاعية المحدثة لفرص الشغل، معتبرا أن تفعيل برامج التكوين، سيساعد على تنشيط سوق الشغل من خلال الرفع من مستويات التأهيل والقابلية للتشغيل في عدة مجالات واعدة.

وكشف السكوري، عشية أمس الاثنين، في معرض جوابه على أسئلة البرلمانين ضمن جلسة الأسئلة الشفهية  بمجلس النواب حول موضوع “التشغيل وبطالة الشباب ومواكبة المقاولات الناشئة”، أن الحكومة اعتمدت خارطة طريق واضحة تتعلق بالبرامج المهيكلة في مجال التشغيل وتقليص معدلات البطالة وخلق المقاولات، موازاة مع تنزيل النموذج التنموي الجديد

وأوضح المسؤول الحكومي، أن هذه البرامج المهيكلة تستلزم التقائية السياسات العمومية في مواصلة تنفيذ المشاريع والبرامج التي توجد في طور التنفيذ والتحضير لإطلاق الأوراش المبرمجة الجديدة، مبرزا أن مقاربة الحكومة لقطاع التشغيل ترتكز على تفعيل المخططات القطاعية التي تستهدف قطاع الشغل، والنهوض بمجال التكوين وإطلاق مهن جديدة في صيغة مميزة من خلال قرى مندمجة للأقطاب في كل جهة من اجل مواكبة احتياجات الجهات.

واعتبر السكوري، أن نجاح أي استراتيجية عمومية في مجال التشغيل يضل رهينا بإطلاق حوار جاد ومسؤول مع جميع الفرقاء والانفتاح على المستوى الترابي من أجل تحديد الأولويات وبحثها على نحو أمثل.

وأكد وزير الإدماج الاقتصادي ، أن الحكومة بذلت مجهودات استثنائية للتخفيف من آثار جائحة كورونا رغم أن المالية العامة للدولة ليست على ما يرام حيث خصصت مزيانيات مهمة لدعم التشغيل في إطار “أوراش وفرصة ” وهي برامج استعجالية  إلى جانب اتخاذ اجراءات أخرى لتوفير أكبر قدر من مناصب الشغل لفائدة الشباب المغربي

وأشار الوزير، إلى إطلاق الحكومة قبل أيام  برنامج تشغيل جديد تحت اسم “أوراش” يهدف إلى توفير 250 ألف فرصة شغل، مبرزا أنه لأول مرة في تاريخ الحكومات المتعاقبة، يتم تعبئة 2.25 مليار درهم ميزانية ستصرف برسم قانون مالية 2022، لصالح إطلاق هذا البرنامج، وذلك في إطار عملية تتمحور على المواطنين وتكوين الفئات المستفيدة من هذا البرنامج الذي يحاول تجاوز الإكراهات والصعوبات الناجمة عن جائحة كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *