سياسة

ابن كيران يُلحق حامي الدين بأمانة العدالة والتنمية

علمت جريدة “مدار21” الإلكترونية، أن الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله ابن كيران، ألحق نائب رئيس المجلس الوطني لحزب “المصباح” والكاتب الجهوي للحزب بجهة الرباط، عبد العلي حامي الدين، بالأمانة العامة الجديدة التي صادق برلمان الحزب على تشكيلتها الجديدة الأحد الماضي.

وكشفت مصادر جيدة الاطلاع للجريدة، أن ابن كيران عقد، مباشرة بعد انتهاء أشغال المؤتمر الوطني الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية، الذي جرى تنظيمها نهاية الأسبوع المنصرم، أول اجتماع للأمانة العامة الجديدة التي حظيت بثقة أعضاء المجلس الوطني، حيث جرى خلال الاجتماع اقتراح بعض الأسماء الذين يرغب الأمين العام الجديد في التحاقهم بأمانة البيجيدي، ومن ضمنهم عبد العلي حامي الدين.

وأوضحت المصادر نفسها، أن الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله ابن كيران، كان يرغب في اقتراح حامي الدين ضمن اللائحة الأولى التي صوّت عليها المجلس الوطني للحزب، غير أن المانع القانوني المرتبط بعدم تسجيله في اللوائح الانتخابية حال دون ذلك، مضيفة أن ابن كيران اهتدى إلى هذا المخرج القانوني الذي يتيح له إلحاق حامي الدين بالأمانة العامة وفق ما تسمح به قوانين الحزب، دون أن يقع في خرق القانون فيما يتعلق بالوضعيات القانونية لأعضاء القيادة السياسية للحزب.

وتابعت مصادر “مدار21” أن الحزب لن يضع اسم حامي الدين ضمن اللائحة التي يقدمها إلى وزارة الداخلية، على اعتبار أنه ليس من ضمن الأسماء المنتخبة خلال المؤتمر الاستثنائي، ويمكن لحامي حضور اجتماعات الأمانة العامة، على غرار مسؤولي الحزب الذين يكتسبون عضويتها بالصفة، مشيرة إلى أن هذا الإشكال سيتم حلّه بعد دجنبر المقبل، حيث ينتظر أن تفتح وزارة الداخلية آجالا جديدة للتسجيل في اللوائح الانتخابية، مما يفسح المجال أمام حامي الدين لإعادة تسجيله ضمنها.

هذا، وتنص المادة 37 من النظام الأساسي لحزب العدالة والتنمية، على أن الأمانة العامة للحزب تتكون من “الأمين العام للحزب ورئيس المجلس الوطني ونائبين للأمين العام والمدير العام للحزب وخمسة عشر 15 عضوا منتخبين في المجلس الوطني ووزراء الحزب ورئيسي الفريقين البرلمانيين، وأمين المال الوطني ورئيسة الهيئة الوطنية لنساء الحزب ورئيس الهيئة الوطنية لشبيبة الحزب ورئيس هيئة الحزب المشرفة على عمل الأطر، وسبعة أعضاء مضافين على الأكثر باقتراح من الأمين العام وموافقة الأمانة العامة”.

وانتخب المؤتمر الوطني الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية، المنعقد السبت الماضي ببوزنيقة، عبد الإله ابن كيران أمينا عاما جديدا للحزب، خلفا لرئيس الحكومة السابق، سعد الدين العثماني. وتفوق ابن كيران بفارق كبير على منافسيْه بحصوله على 1012 صوتا من أصل 1252، فيما نال عبد العزيز عماري 221 صوتا، وعبدالله بوانو 15 صوتا، وألغيت 4 أصوات.

وحسم المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية،أمس الأحد ببوزنيقة، في الأسماء التي ستُرافق الأمين العام العائد للحزب عبد الإله بنكيران للسنوات الأربع المقبلة. وصوت المجلس، في دورته الأولى التي أعقبت أشغال المؤتمر الذي أعاد بنكيران لقيادة سفينة الحزب، على جامع المعتصم، نائبا أولَ للحزب، وعبد العزيز عماري، نائبا ثانيا، وحافظ عبد الحق العربي على منصب الإدارة العامة للحزب.

وبخصوص أعضاء الأمانة العامة، صادق برلمان الحزب على عضوية الحبيب شوباني ونبيل شيخي ومصطفى الخلفي ومحمد رضا بنخلدون وعبد الله الهامل وخالد البوقرعي ومحمد لمين ديدة وسعيد خيرون. كما وافق على عضوية أمينة ماء العينين وربيعة بوجة ومنينة المودن وصباح بوشام وجهاد رباح ونوفل الناصري ويونس الداودي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *