سياسة

بعد أسابيع من قطع العلاقات الدبلوماسية.. الجزائر تنهي مهام سفيرها بالمغرب

أنهى الرئيس الجزائري الحالي عبد المجيد تبون مهام السفير الجزائري بالمغرب عبد الحميد عبداوي، وذلك وفق مرسوم رئاسي، نشر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية.

ولم يرد في المرسوم أسباب إنهاء مهام عبداوي، ولا تعيين خليفته في السفارة، خاصة أن الرئيس الجزائري أجرى تغييرات في السلك الدبلوماسي الشهر الماضي والتي لم تشمل السفارة بالعاصمة المغربية الرباط.

وعين عبد الحميد عبداوي سفيرا للجزائر في الرباط في أواخر شتنبر سنة 2019، وتم استدعاؤه من طرف الخارجية الجزائرية في 18 يوليوز الفارط، “احتجاجا” على تصريحات سفير المغرب بالأمم المتحدة، عمر هلال.

يشار أن السفير الجزائري، تقلد عدة مناصب ديبلوماسية، كان آخرها سفيرا للجزائر بالكويت.

ويأتي إنهاء مهام السفير، بعد شهر ونصف تقريبا من إعلان وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، قطع بلاده للعلاقات الدبلوماسية مع المغرب، قائلا إن الجزائر قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب ما وصفها بـ”أفعال عدائية متواصلة” من المغرب ضد الجزائر.

ومن جانبها وصفت السلطات المغربية، إعلان الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية معها، بـ”القرار غير المبرر”.

ووفق بيان لوزارة الخارجية المغربية، فـ”المملكة المغربية أخذت علما بالقرار الأحادي الجانب للسلطات الجزائرية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب.. وإذ يعرب المغرب عن أسفه لهذا القرار غير المبرر تماما بيد أنه متوقع، بالنظر إلى منطق التصعيد الذي تم رصده خلال الأسابيع الأخيرة، وكذا تأثيره على الشعب الجزائري، فانه يرفض بشكل قاطع المبرّرات الزائفة، بل العبثية التي انبنى عليها”.

وأضافت الخارجية المغربية: “ومن جانبها، ستظل المملكة المغربية شريكا موثوقا ومخلصا للشعب الجزائري وستواصل العمل، بكل حكمة ومسؤولية، من أجل تطوير علاقات مغاربية سليمة وبناءة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *