جهويات

مستشفى مكناس.. خصاص في الأطقم الصحية والمعدات

سجّل تقرير لجنة الاستطلاع البرلمانية، التي زارت مستشفيات جهة فاس مكناس، خلال شهري نونبر ودجنبر الماضيين، في إطار تتبع ومواكبة العرض الصحي بالجهة، ” سجّل” خصاصا مهولا في الموارد البشرية بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس في مكناس، كما سجّل نقصا في التجهيزات والمعدات الطبية الضرورية.
وكشف التقرير، تتوفر ” مدار 21 ” على نسخة منه، أن النقص الحاصل في الموارد البشرية يهم الأطقم الطبية والأخصائيين والممرضين، بالإضافة إلى التقنيين بمختبر التحاليل الطبية، وأطقم تمريضية وتقنية.
وبخصوص المعدات الطبية، أشار التقرير إلى وجود خصاص في التجهيزات الطبية الضرورية، فضلا عن وجود أعطاب ببعض هذه الآليات والمعدات، كما أن الطاقة الاستيعابية المركب الجراحي، يضيف التقرير، غير كافية مما يستوجب العمل على تأهيله وتحديثه وتزويده بالموارد البشرية اللازمة.
ونبه التقرير نفسه إلى الحالة التي يوجد عليها مطبخ المستشفى، والتي وصفها ب” السيئة جدا”، بالنظر إلى عدم توفرها على الشروط الصحية الضرورية تسمح بتقديم الوجبات الغذائية لفائدة المرضى، حيث أن جل غرف التبريد به غير صالحة للاستعمال، ناهيك عن ضعف التجهيزات المستعملة في عملية إعداد الوجبات الغذائية.
وفي سياق متصل، سجل التقرير سوء التدبير وانعدام الحكامة الجيدة بمستشفى سيدي سعيد، الذي لعب دورا كبيرا في استقبال وعلاج مرضى كوفيد 19، وخصوصا على مستوى عملية اقتناء وشراء المستلزمات الطبية والشبه الطبية، الشيء الذي يؤدي إلى تراكم الأجهزة وانتهاء صلاحيتها دون استعمالها.
ونبه التقرير إلى عدم وجود أسرة خاصة بمرافقي مرضى كوفيد19، إضافة إلى وجود عدة مرافقين للمرضى داخل غرفة واحدة، وعدم احترام هؤلاء للشروط الإحترازية والوقائية المعمول بها، خاصة على مستوى التنقل والتغذية.
لجنة الاستطلاع البرلمانية، برئاسة القيادي في حزب العدالة والتنمية، عبد العالي حامي الدين، زارت مستشفيات فاس، تاونات، تازة، صفرو، ميسور، الحاجب، إفران، مولاي يعقوب، بالإضافة إلى مستشفى محمد الخامس ومستشفى سيدي سعيد بمكناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.