اقتصاد

500 مليون جرعة.. هل تختار “موديرنا” المغرب لإنشاء أول مصانعها بإفريقيا؟

أعلنت شركة “موديرنا”، وبشكل رسمي، عزمها إنشاء أول مركز في إفريقيا لإنتاج 500 مليون جرعة من لقاحات كورونا سنويا، وذلك وفق ما أعلنه رئيسها التنفيذي ستيفان بانسال في مقابلة صحفية.

وأكد المسؤول أن استكمال بناء المصنع، الذي لم يعلن الدولة الإفريقية التي تم اختيارها لبناءه، والتحقق منه، سيستغرق من عامين إلى أربع سنوات.

وأوضح بانسال أن الشركة وضعت قائمة مختصرة من حوالي 5 بلدان، سيتم تقييمها واختيار واحدة لتشييد المصنع، وذلك “بناء على استقرارها السياسي وجودة القوى العاملة وإمكانية الوصول إلى المواد اللازمة للتصنيع”، وهي شروط تتوفر بالمغرب، بحسب الخبير الاقتصادي مهدي فقير.

واعتبر فقير في تصريح لجريدة “مدار21″، أن المغرب يتوفر على كل المقومات من أجل احتضان كل الأنشطة ذات الطابع الاقتصادي، خاصة ما تعلق بمجال صناعة الأدوية، فالمملكة تتبوء مكانة هامة على الصعيد القاري والصعيد الجهوي.

وأضاف المتحدث :”المغرب يعتبر رائدا بحكم أنه يصدر 60 في المائة من إنتاجه من الأدوية للخارج، ويستورد القليل، لذلك يمكن اعتباره قوة ضاربة في هذا المجال”، مشيرا أن المملكة استطاعت أن تخلق مصداقية في المجال خلال السنوات الفارطة، كما أنها تتوفر على كل التقنيات والوسائل التي ستسهل تشييد المصنع وإنتاج اللقاح.

ويرى الخبير الاقتصادي أن الوقت حان “للديبلوماسية الاقتصادية وجلب استثمارات من هذا النوع”، خاصة أن إعلان مودرينا عن ولوج إفريقيا دون تحديد اسم الدولة المعنية قد يكون “جس نبض وسيتم إعلان البلاد المختارة قريبا”.

وختم فقير حديثه، بالتأكيد على أن المغرب يعتبر سوقا هاما لشركة رائدة مثل موديرنا، “كما سيمكنها من ولوج الأسواق الإفريقية، مقابل إنعاش صناعة الأدوية بالبلاد، والانفتاح على أسواق خارجية جديدة، إضافة لنقل الخبرات وتطويرها وتجويد صناعة الأدوية”.

الرئيس التنفيذي لمودرينا أكد في حديثه أن :”هناك تفاوت على مستوى العالم من حيث القدرة على تأمين لقاحات كوفيد-19، وستحاول موديرنا أن تسد النقص الموجود”، حسبما نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وتتوقع “موديرنا” إنتاج ما يصل إلى مليار جرعة من لقاح كوفيد-19 للاستخدام العالمي هذا العام، ومن ثم يمكن مضاعفة الإنتاج إلى ثلاثة مليارات في العام المقبل.

وسبق لشركة “بيونتيك” الألمانية أن أعلنت بداية غشت، أنها بدأت تفاوض المغرب لبناء مصنع لإنتاج لقاح “عالي الفعالية” لتشكيل مناعة وقائية دائمة للوقاية من الملاريا والسل.

وبحسب ما أعلنت عنه تقارير إعلامية، فالشركة وضعت المغرب وجنوب إفريقيا والسنغال ومصر وتونس في قائمة الشركاء المحتملين، “بدأنا في مراجعة مواقع التصنيع ونتفاوض معهم بشكل جدي.. لأن التجارب السريرية لكلا اللقاحين يجب أن تبدأ العام المقبل” يؤكد الرئيس التنفيذي للشركة، أوغور شاهين.

يشار أن المغرب كان قد أعلن في أوائل يوليوز الفارط، وبحضور الملك ومسؤولين مغاربة وأجانب، توقيع ثلاث اتفاقيات مع الصين لإنتاج 5 ملايين جرعة من لقاح “كوفيد-19” شهريا باستثمارات حجمها 500 مليون دولار “لتعزيز الاكتفاء الذاتي والسيادة الصحية للمملكة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *