سياسة

نقابة “البيجيدي” تتهم الداخلية بإسقاط “أسماء كثيرة” من لوائح الناخبين

بعد ثلاثة أيام  من إعلان نتائج انتخابات أعضاء مجلس المستشارين، اتهمت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب المقربة من حزب العدالة والتنمية، وزارة الداخلية المشرفة على عمليات انتخاب أعضاء المجلس المستشارين المجراة في الخامس من أكتوبر الجاري، بإسقاط “أسماء كثيرة” من لوائح الناخبين، ضمنهم ناخبو نقابة الإسلاميين.

وقالت النقابة، في بيان أصدرته عقب فوزها بمقعدين برسم انتخابت مجلس المستشارين، إنها سجلت “مجموعة من الاختلالات التي شابت هذه الاستحقاقات الانتخابية، من قبيل عدم الالتزام بمقتضيات القوانين المنظمة للعمليات الانتخابية، وصلت درجة إسقاط أسماء كثيرة من ناخبي الاتحاد من لوائح الناخبين بمختلف مدن المملكة”.

وفي في نفس الإطار، نبهت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب في بلاغها الذي توصل “مدار 21” بنسخة منه، إلى “تسجيل ناخبين آخرين بمدن لا علاقة لها بانتدابهم، وعدم إشعار آخرين بمكاتب تصويتهم، مما حرم نسبة كبيرة منهم من حقهم في التصويت.”

وأشارت النقابة، إلى “حدوث فوضى في بعض مقرات مكاتب التصويت، بعدما ترك المجال لبعض الأطراف للقيام بممارسات مشبوهة لاستمالة الناخبين، باستعمال المال أحيانا وبالضغط أحيانا أخرى على عدد من ممثلي المأجورين للتصويت على لوائح بعينها”، مؤكدة في المقابل أن الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، ” سيواصل نضاله بكل قوة واستماتة من أجل الدفاع عن المطالب والقضايا العادلة للطبقة العاملة”.

وحل الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب في المركز الرابع بعد حصوله على مقعدين، في انتخابات مجلس المستشارين، حيث تمكن خالد السطي، وكيل للائحة نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، من الظفر بمقعد برلماني، ووفقا النتائج النهائية الرسمية التي أعلنت عنها وزارة الداخلية، فقد فازت عن نفس لائحة نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، برسم انتخابات مجلس المستشارين، لبنى علوي وهي مفتشة شغل بفاس.

وبهذا الخصوص قالت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، إنها حصلت على مقعدين بعد خوضها لحملة انتخابية نظيفة ونزيهة شارك فيها مناضلو ومناضلات الاتحاد بكل روح الالتزام والمسؤولية والنزاهة والمصداقية؛، منوهة في السياق ذاته بالجهود التي بذلها مناضلات ومناضلو الاتحاد بالجهات والأقاليم والقطاعات في جميع مراحل هذه الاستحقاقات.

ووجهت النقابة ذاتها،  “عبارات الشكر والتقدير لعموم مناديب العمال والعاملات وممثلي الموظفين والموظفات الذين وضعوا ثقتهم في لائحة الاتحاد”، وعبرت “عن اعتزازها بهذه الثقة التي تضع على عاتقنا مسؤولية الاستمرار في النضال دفاعا عن حقوق الشغيلة المغربية.، مؤكدة في المقابل أن مستشاريها الفائزين في انتخابات مجلس المستشارين “سيستمران في الترافع والدفاع عن ملفات وقضايا الشغيلة المغربية”.

إلى ذلك، شددت نقابة البيجيدي، على ضرورة الإسراع بفتح ورش إصلاح ودمقرطة القوانين الانتخابية الخاصة بممثلي الموظفين ومناديب الأجراء، وإيلائها الاهتمام والإمكانيات اللازمة، حتى تعكس العمليات الانتخابية التمثيلية النقابية الفعلية بعيدا عن الأساليب والآليات التي تفسد العمل النقابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *