جهويات

لفتيت يربط زيادة سيارات الأجرة ببوجدور بحاجيات الساكنة

لفتيت يربط زيادة سيارات الأجرة ببوجدور بحاجيات الساكنة

أكد وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، أن الزيادة في عدد سيارات الأجرة الصغيرة بإقليم بوجدور مرتبط بالحاجيات الفعلية للساكنة وكذا بحاجيات مستعملي كل نوع من هذه الوسائل مع تحديد عدد ونوع هذه الأخيرة اللازم توفيرها.

وقال المسؤول الحكومي، في جواب كتابي حول الزيادة في عدد سيارات الأجرة الصغيرة بإقليم بوجدور، أن “هذه الزيادة ستتم وفق مساطر محددة تستند على دراسة الحاجيات الفعلية للساكنة وتحديد عدد ونوع وسائل النقل اللازم توفيرها”، مُشدداً على “مراعاة الانسجام والتكامل بين مختلف أصنافها”.

وأضاف المصدر ذاته أن “السلطات الإقليمية تقوم بحكم الاختصاصات المسندة إليها فيما يخص تنظيم قطاع سيارات الأجرة، باتخاذ التدابير اللازمة لتوفير خدمات النقل بواسطة سيارات الأجرة بالمجالات الترابية التي تشرف عليها”.

وأبرز جواب لفتيت أن الوزارة “تأخد بعين الاعتبار ضرورة تحقيق التوازن والتكامل مع باقي وسائل النقل العمومي المتوفرة”.

وأوضح الوثيقة نفسها أن “أسطول سيارات الأجرة بإقليم بوجدور يتوفر حاليا على 17 سيارة أجرة من الصنف الثاني مستغلة داخل المدار الحضري لمدينة بوجدور وبطاقة استيعابية محددة في 3 مقاعد لكل سيارة”.

وفي نفس السياق، أشار المصدر ذاته إلى “توفر المدينة على 101 سيارة أجرة من الصنف الأول تشتغل على مستوى المدينة وتتجه إلى باقي مناطق الإقليم والأقاليم المجاورة وبطاقة استيعابية تصل إلى 6 مقاعد لكل سيارة”.

وأوضحت إفادات وزير الداخلية حول وضعية سيارات الأجرة في إقليم بوجدور أن “تدبير وسائل النقل العمومي على مستوى الإقليم يتم وفق ما تقتضيه حاجيات مستعملي كل نوع من هذه الوسائل”، مسجلا “إعادة توزيعها أو الرفع من عددها بما يمكن من الاستجابة لهذه الحاجيات، إذا ما تبينت الحاجة إلى ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابع آخر الأخبار من مدار21 على WhatsApp تابع آخر الأخبار من مدار21 على Google News