فن

حاتم إدار: الفنان المغربي يمكنه اليوم “أكل الخبز” في المجال وأتمنى العودة للتمثيل

حاتم إدار: الفنان المغربي يمكنه اليوم “أكل الخبز” في المجال وأتمنى العودة للتمثيل

قال المغني حاتم إدار إن الفنان المغربي أصبح اليوم بإمكانه ‘أكل الخبز’ في المجال الفني بعدما كان يعاني خلال السنوات الماضية من قلة الفرص والأجور “الزهيدة”.

وأكد إدار في تصريح لجريدة “مدار21″ أنه لم يغلق باب العودة للمشاركة في مجال التمثيل، لكن ذلك يبقى رهين الأدوار التي تُعرض عليه، بعد عدة تجارب خاضها سابقا.

وأضاف إدار أنه يتمنى خوض تجربة جديدة في مجال التمثيل، وعرض أدوار عليه تضيف له ولجمهوره، بعدما كان قد شارك في”وليدات كازا” و”الزواج الثاني” و”يما”.

وتحدث إدار عن أهمية دعم الفنانين لبعضهم البعض في المجال الفني، وتبادل التهنئة فيما بينهم، مبرزا أن الفن المغربي شهد تقدما كبيرا خلال السنوات الأخيرة بإنتاجات مهمة، وأصبح مطلوبا عربيا ومنافسا قويا بعدما كانت لبنان ومصر تحتكران السوق.

وكشف إدار عن استعداده للمشاركة في عدد من المهرجانات الوطنية، إلى جانب تدشين جولة في مختلف الدول الأوروبية خلال موسم الصيف، غير مستعد لطرح أي جديد خلال هذه الفترة، سيما أنه كان قد أصدر أغنيتين في وقت متقارب وهما “عار الله إينو” و”مصاري”، اللتين بحسبه حققتا انتشارا يخفتخر به.

وبخصوص أغنية “عار الله إينو”، فهي تنتمي إلى التراث الأمازيغي، وتعاون فيها على مستوى الكلمات مع لعربي الشوين، بينما تكلف فيصل مزراك بتلحينها، وعاد إخراج الكليب الخاص بها إلى حاتم نكراز، فيما أسندت مهمة التوزيع لمحمد فتوح، وهندسة الصوة ميكس لمحمد حناش، فيما تعاون في أغنية “مصاري”، مع ياسن الشاعر على مستوى الكلمات والألحان.

يذكر أن إدار كان شارك في فيلم “وليدات كازا” للمخرج عبد الكريم الدرقاوي الذي صورت مشاهده سنة 2010 في مدينة الدار البيضاء، إلى جانب ليلى حديوي، ومراد الزاوي، وكريم السعيدي، وغيرها من الأسماء الفنية.

ودارت أحداثه حول طالب حاصل على شهادة عليا في التسويق والتسيير، يقرر العودة إلى المغرب لإدارة مقاولة والده، ليصطدم بعقليات لا تؤمن سوى بمنطق الربح والخسارة، سواء داخل المقاولة، التي يديرها أو في محيطه الخارجي.

وشارك إدار في فيلم “الزواج الثاني” أيضا الذي تولى عزيز سعد الله إخراجه، إلى جانب المشاركة في بطولته، وزوجته وجوديا بلكبير، نوفيسة الدكالي، ليلى قاديري، سعاد علوي.

وتحدث هذا الفيلم عن حبيبة ونجيب، كل منهما يسعى إلى طي صفحة الماضي والتركيز في الحاضر، والانشغال بتربية الأبناء، سيما أن حبيبة توفي زوجها والآخر غادرت زوجته أرض الوطن، قبل أن يجمعهما القدر في نقطة مشتركة.

إدار شارك أيضا في فيلم “يما” الذي أشرف رشيد الوالي على إخراجه سنة 2013، وشارك في بطولته ومارك صامويل، وياسمين كرلاش، وجمال الدين الدخيسي، وحسن فولان، وسعاد حميدو، وغيرهم.

وتناول الفيلم قصة بوجمعة البالغ 40 سنة من العمر، الذي يعمل في مجال الإشهار بالدار البيضاء، ويبحث عن محاربة الملل في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتعرف على امرأة غامضة تعيش في كورسيكا التي يقرر لاحقا السفر للبحث عنها، معتمدا فقط على رسم عين، لكنه يغير رأيه في آخر المطاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابع آخر الأخبار من مدار21 على WhatsApp تابع آخر الأخبار من مدار21 على Google News