أمازيغية

الحركة تلتزم ببرنامج لمحو الأمية بالأمازيغية وقوافل لتعليم تفيناغ بالمغرب

التزم حزب الحركة الشعبية ضمن برنامجه الإنتخابي العام، بإعتماد اللغة الأمازيغية لمحو الأمية وإطلاق قوافل جهوية لتعليم تفيناغ عبر برنامج مشترك بين القطاعات الحكومية المعنية وبشراكة مع مكونات المجتمع المدني الأمازيغي المختص.

الحركة الشعبية أكدت أنها تضع الأمازيغية ضمن أولوياتها في البرنامج الإنتخابي، مبررة ذلك بكون “مسارها منذ التأسيس سيظل حزبنا مدافعا عن الامازيغية كمكون اساسي في الهوية الوطنية الموحدة بتنوعها وكدعامة جوهرية  في بناء الشخصية المغرية”.

وأكد الحزب أن الحكومة المقبلة ملزمة بتنزيل مقتضيات الدستور المغربي 2011 المتعلقة بالأمازيغية، وإصدار النصوص التنظيمية لضمان إدماج الأمازيغية لغة وثقافة في مختلف مناحي الحياة.

من جهة ثانية أكد الحزب على ضرورة مراجعة وملاءمة مختلف التشريعات الصادرة التي تخالف أحكام الدستور ذات الصلة بترسيم الامازيغية، مشددا على أهمية إدماج الأمازيغية في مختلف المؤسسات ومعاهد التكوين.

الحزب تعهد بخلق مختبرات للبحث متخصصة في التراث الامازيغي مع تقديم تشجيعات للباحثين في هذا المجال، مشيرا إلى أنه مع تخصيص اعتمادات مالية مهمة في قوانين المالية في إطار حساب خصوصي لدى رئيس الحكومة وبلورة سياسات عمومية تضع الهوية في صلب النموذج التنموي.

حزب العنصر شدد في هذا الصدد على ضرورة تفعيل المخططات القطاعية لترسيم الأمازيغية وإحداث لجنة وطنية مستقلة لتتبع مسار تنزيلها مكونة من القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية والاحزاب السياسية الممثلة بالبرلمان وجمعيات المجتمع المدني المختصة، ملتزما بسد الخصاص المهول في أساتذة الأمازيغية في جميع المستويات الدراسية عبر التوظيف الجهوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *