مجتمع

المغرب وإسبانيا يعززان رقمنة سلاسل الموانئ البحرية

وقع ميناء هويلفا، أحد أهم الموانئ في إسبانيا، والشباك الوحيد المغربي لتبسيط مساطر التجارة الخارجية بالمغرب (بورتنيت)، يوم أمس الأربعاء، مذكرة عمل بشأن دراسة وإمكانية تطوير عمليات رقمنة سلاسل الموانئ البحرية.

ويهدف البروتوكول، الذي وقعته رئيسة هيئة ميناء هويلفا، بيلار ميراندا، والمدير العام لـ “بورتنيت”، يوسف أحوزي، إلى تسهيل الدراسة والتطوير المحتمل لعمليات رقمنة السلاسل البحرية المينائية بين هيئة ميناء هويلفا و”بورتنيت” قصد ربط النظم المعلوماتية لكلا الطرفين، وذلك من خلال واجهات الاتصال عن بعد الملائمة، بهدف إضفاء الدينامية على التجارة البحرية الدولية بين هويلفا والمغرب.

وأوضحت هيئة ميناء هويلفا في بلاغ لها أن التعاون بين الجانبين يروم، أيضا، “المساهمة في منظومة الابتكار، عبر إنشاء ربط تكنولوجي فعلي وبحري مندمج لجميع الفاعلين المعنيين بسلسلة القيمة الشاملة من وإلى كل بلد”.

وأكدت رئيسة ميناء هويلفا أن بروتوكول العمل “الرائد” هذا بين هيئات إسبانية ومغربية من شأنه، “بفضل التزام هيئة ميناء هويلفا لصالح الرقمنة”، تيسير تبادل المعلومات بين ميناء هويلفا و”بورتنيت”، والمساهمة في تحسين الخدمات على مستوى الميناء، خاصة النقل البحري بين البلدين.

وأضافت أن الاتفاقية ستعطي زخما جديدا للتجارة البحرية الدولية بين هويلفا والمغرب.

وأشار البلاغ إلى أنه بفضل القرب الجغرافي للمغرب، والنمو “المطرد” لحركة نقل البضائع به والعلاقات بين البلدين، تعاونت هيئة ميناء هويلفا مع الإدارات المغربية “لتعزيز العلاقات التجارية واللوجستية”، وبالتالي “إقامة بوابة أخرى للمنتجات المغربية نحو باقي بلدان أوروبا وأمريكا، والعكس”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *