أخبار مونديال قطر | رياضة

المغاربة يتغنون بإنجاز “الأسود” أمام إسبانيا.. والملك يشارك المحتفلين فرحتهم بالرباط

أخرج تأهل “أسود الأطلس” إلى ربع نهائي كأس العالم “فيفا” 2022، المقامة حاليا بقطر، المغاربة ملكا وشعبا إلى الشارع للاحتفال بهذا الإنجاز التاريخي غير المسبوق، إذ حرص الملك محمد السادس على مشاركة الشعب المغربي لحظات البهجة، مرتديا قميص المنتخب الوطني، في أحد الشوارع بالعاصمة الرباط، في مبادرة تُبيّن بالملموس قوة التحام بين الملك وشعبه في الفرح والقرح.

وأعطت الركلة الترجيحية، التي سددها بنجاح اللاعب أشرف حكيمي، الانطلاقة لمظاهر الاحتفال والفرحة، التي عمّت شوارع المملكة المغربية ومدنها، عقب تجاوز المنتخب المغربي عقبة نظيره الإسباني، لحساب دور الـ16 من منافسات كأس العالم “قطر 2022″، والذي شهد فوز “الأسود” بضربات الترجيح (3-0)، ليصنعوا التاريخ من جديد.

واحتشدت الجماهير المغربية بشارع محمد الخامس بالعاصمة الرباط من مختلف الأعمار للاحتفاء بإنجاز المنتخب المغربي، في أول فوز له في التاريخ على إسبانيا، وكذا باعتباره أول منتخب عربي ورابع إفريقي يبلغ دور الربع في منافسات كأس العالم منذ انطلاقتها.

واحتفلت الجماهير الغفيرة بإنجاز “أسود الأطلس” بالزغاريت والشعارات من قبيل “لي ماتبومبا ماشي مغربي”، “هيهو مبروك علينا ومازال مازال”.

واجتاحت الجماهير البيضاوية شوارع العاصمة الاقتصادية، احتفالا بإنجاز المنتخب المغربي، حيث وصلت أصداء منبهات السيارات وصافرات الجماهير إلى كل أرجائها، بالإضافة إلى الشهب الاصطناعية.

واكتظت الشوارع والساحات الكبرى للبيضاء بالسيارات والجماهيره التي تزينت باللونين الأحمر والأخضر، وتوشحت العلم الوطني، ورددت أهازيج الفوز بعد التأهل التاريخي للدور الثاني للمونديال.

وفي مراكش، جسدت الجماهير الغفيرة احتفالية خاصة في ساحة جامع الفنا، شاركت فيها مختلف الفئات العمرية أطفالا وشيبة وشبابا نساء ورجالا من المغرب وباقي الدول الأخرى، مزينة بالأعلام الوطنية وأقمصة المنتخب المغربي، مرددة الهتافات والأهازيج احتفالا بالإنجاز التاريخي والمستحق للمنتخب الوطني واستماتة وقتالية اللاعبين طيلة أطوار المباراة.

وغمرت الفرحة والبهجة قلوب المواطنين طيلة مدة المباراة التي انتزع فيها المنتخب المغربي بطاقة التأهل للدور الموالي، إذ ظلت التشجيعات متواصلة وبنفَس كبير دعما ومؤزرة لأبناء وليد الركراركي.

وردّد المناصرون أهازيج وشعارات النصر احتفاء بهذا الإنجاز التاريخي المهم، الذي تم تحقيقه بفضل جدية اللاعبين والطاقم التقني للمنتخب ومثابرتهم، وقتاليتهم على أرضية الملعب وتحليهم بالروح الوطنية العالية.

وضمن هذه الأجواء الاحتفالية الخاصة، أبى السائقون والسائقات، بمختلف الشوارع والساحات الرئيسة للمدينة، إلا أن يطلقوا العنان لمنبهات سياراتهم ودراجاتهم النارية احتفاء بهذا الفوز التاريخي والمستحق.

وفرضت أجواء المباريات التي تشهدها ملاعب المونديال نفسها بقوة على فضاءات المقاهي التي تحولت إلى شبه مدرجات صغيرة تابع من خلالها آلاف الجماهير المباراة الحماسية التي تألق فيها اللونان الأحمر والأخضر.

مدن الشمال بدورها شهدت أجواء احتفالية بعد التأهل التاريخي للمنتخب المغربي لدور الربع النهائي لكأس العالم، حيث رسمت صورة الفرحة بالشهوب الاصطناعية.

وغطى اللونان الأحمر والأخضر الساحات والشوارع ومختلف الفضاءات في الأحياء والمجمعات السكنية، وعلت الأعلام ولافتات المنتخب احتفاء بهذا الإنجاز التاريخي.

وتجمعت حشود كبيرة من المواطنين من مختلف الأعمار، بالآلاف في مختلف مدن جهة الشمال في الشوارع، مرددين أهازيج الانتصار تمجد “أسود الأطلس”.

وازدحمت الشوارع بالسيارات والدراجات النارية والهوائية التي أطلقت العنان للمنبهات، وامتلأت الشوارع والأزقة أيضا، خاصة وسط المدن، بالراجلين من مختلف الأعمار العاشقة لكرة القدم والمخلدة لإنجاز المنتخب المغربي.

وعبر المغاربة قاطبة بدون استثناء عن سعادتهم وبهجتهم بالهتافات والشعارات والزغاريد، وكلهم أمل أن يستمر المنتخب المغربي في مشواره الناجح للذهاب بعيدا في هذا العرس الكروي العالمي.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *