المنتخب المغربي | رياضة

الطاقم الطبي للمنتخب يكشف مستجدات حالة حكيمي ومزراوي بعد إصابتهما ضد كرواتيا

كشف الطاقم الطبي للمنتخب الوطني المغربي أنه أخضع كل من اللاعب نصير مزراوي، المحترف بنادي بايرن ميونخ الألماني، وأشرف حكيمي، لاعب فريق باريس سان جرمان الفرنسي، لفحوصات طبية دقيقة، عقب إصابتهما خلال المباراة القوية التي جمعت المنتخب الوطني بالمنتخب الكرواتي وصيف بطل العالم النسخة الماضية، والتي انتهت بتعادل سلبي واقتسام نقطتي اللقاء.

وأكد عبد الرزاق هيفتي، طبيب المنتخب الوطني، أن هناك بالفعل إصابة بالنسبة لحكيمي ومزراوي تعرضا لها خلال المباراة الأخيرة، مشيرا إلى أن مزراوي أصيب في جانبه الأيسر، وخضع لفحوصات، غير أنه إلى حد الأن لا يمكن الحسم بخصوص إمكانية مشاركته في المقابلات القادمة.

وأضاف هيفتي أن مزراوي سيخصع لفحوصات طبية أخرى، مضيفا أنه في حدود يوم السبت سيتم الكشف عن نتيجة هذه الفحوصات.

وفيما يخص اللاعب أشرف حكيمي، أكد طبيب المنتخب الوطني المغربي أنه أحس خلال إحدى انطلاقاته بألم في فخده وأكمل المباراة، موضحا أن الفحوصات التي أجريت له، لم تظهر وجود أثار صعبة، غير أنه في ميدان الرياضة يجب الاحتياط كثيرا، موضحا أنه يوم غد سيتم إعادة فحوصات أخرى، وسيتم بعدها اتخاذ القرار المناسب بخصوص مشاركته.

وأورد طبيب المنتخب أنه بخصوص الحالة الصحية لباقي اللاعبين فهي جيدة، متمنيا نتائج إيجابية لصالح المنتخب خلال قادم اللقاءات.

وفي وقت لم يؤكد الطاقم الطبي للفريق الوطني بعد إمكانية مشاركتة اللاعبين خلال المقابلتين القادمتين، تزداد تخوفات الجمهور المغربي من غياب لاعبيه الأساسيين، سيما مع صعوبة المباراة القادمة أمام المنتخب البلجيكي، يوم الأحد 27 نونبر.

ولم يتمكن اللاعب نصير مزراوي من إكمال المباراة ضد كرواتيا بسبب تأثره بالإصابة التي تعرض لها، ليضطر الناخب الوطني وليد الركراكي إلى استبداله باللاعب يحيى عطية الله الذي أكمل اللقاء ووقّع على حضور متميز.

ويواجه وليد الركراكي تحديا كبيرا في حال غياب اللاعبين المذكورين بسبب الإصابة، خاصة مع غياب البدائل التي يمكن أن يعول عليها لتعويضهما في المباراتين المصيريتين القادمتين أمام كل من المنتخبين البلجيكي والكندي.

ويتصدر المنتخب البلجيكي المجموعة التي يوجد بها المغرب، بعد تفوقه ليلة أمس الأربعاء على المنتخب الكندي بهدف وحيد، في حين يقتسم كل من المنتخب المغربي والكرواتي المركز الثاني مؤقتا بنقطة لكل واحد منهما.

ويذكر أن لعنة الإصابات غيبت مع اقتراب المونديال اللاعب أمين حارث، المحترف بنادي مارسيليا الفرنسي، الذي لم يتمكن من الالتحاق بالأسود بعد أن اضطر إلى إجراء عملية جراحية.

وتمكن المنتخب الوطني من تدبير لقائه مع وصيف بطل العالم باحترافية، ليستطيع بذلك الحفاظ على نظافة شباكه وكسب نقطة مهمة، غير أنه سيكون أمام اختبار صعب في قادم المباريات لتأمين صعوده إلى الدور الثاني من مونديال قطر 2022.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.