اقتصاد

عائدات السياحة ترتفع بـ80 بالمائة وعمور تكشف خطة جديدة لتحقيق الإقلاع

أكدت فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، أن المغرب استطاع أن يحقق نسبة استرجاع بلغت 80 بالمائة فيما يتعلق بعائدات قطاع السياحة خلال النصف الثاني من السنة الحالية، مقارنة بنفس الفترة من 2019.

وأشارت عمور اليوم الثلاثاء، في معرض جواب لها على أسئلة المستشارين، ضمن جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية بمجلس المستشارين، إلى أنه سبق استرجاع 103 بالمائة بالنسبة لمداخيل السياحة من العملة الصعبة عند متم شتنبر مقارنة مع نفس الفترة، بالإضافة إلى مداخيل السياحة الداخلية التي كانت مهمة

وتعود أسباب استرجاع القطاع السياحي المغربي لعافية، وفق الوزيرة عمور، الحكمة التي تعاملت بها المملكة مع الأزمة تحت قيادة الملك محمد السادس والتي عززت مصداقية المغرب على الصعيد الدولي، من الدعم الذي وفرته الدولة من خلال المخطط الاستعجالي لدعم قطاع السياحة، إضافة إلى عملية الترويج والتسويق وتأمين عدد من مقاعد النقل الجوي للوجهات السياحية الوطنية، علاوة على الانخراط التام للمهنيين وباقي الشركاء.

وكشفت الوزيرة، عن حصيلة تنفيذ المخطط الاستعجالي الذي وضعته الحكومة لدعم قطاع السياحة بقيمة 2 مليار درهم منها مليار درهم لإعادة تأهيل الوحدات الفندقي، موضحة أنه بخصوص تفعيل الإجراءات الخمس التي جاء بها هذا المخطط فيما يخص تمديد تعويض 2000 درهم خلال الأشهر الأولى من سنة 2022، فقد استفاد منه حوالي 40 ألف شخص مع العلم أن نفس الأشخاص استفادوا من الإجراء الثاني المتعلق بتأجيل أداء الاشتراكات المستحقة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لمدة 6 أشهر.

وفيما يتعلق بتأجيل سداد القروض البنكية مع دعم تحمل الفوائد طيلة مدة الانقطاع عن العمل، أكدت وزيرة السياحة، أن عدد الطلبات بلغ 821 طلبا، وبالنسبة للإجراء المتعلق بتحمل قيمة الضريبة المهنية المستحقة على أصحاب الفنادق، فقد توصلت الوزارة لحد الآن بـ1045 طلبا.

وفيما يتعلق بمواكبة الفنادق من أجل استئناف أنشتطهم السياحية في أحسن الظروف فقد استفاد منه 737 مؤسسة للإيواء السياحي باجمالي منح قدرها 868 مليون درهم، مشيرة إلى أن الوزارة أعطت الانطلاقة لإعداد ورقة طريق جديدة تهدف إلى تحقيق إقلاع جديد للقطاع وترتكز هذه الورقة على ثلاثة محاور رئيسية أولها تأمين أكبر عدد من مقاعد النقل الجوي للسياح الوافدين على المملكة وتحفيز الاستثمار وتأهيل العرض السياحي.

بالإضافة إلى تفعيل المخطط الاستعجالي وإعداد ورقة الطريق الجديدة، سجلت عمور، مواصلة الوزارة تنزيل برامج مهيكلة خاصة باللاتمركز الإداري والإدماج القطاع غير المهيكل، وتشجيع السياحة الداخلية، وتحفيز الاستثمار وتوفير الموارد المالية.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.