سياسة

انتخاب نبيل بنعبدالله لولاية رابعة على رأس حزب “الكتاب”

انتُخب مساء اليوم السبت محمد نبيل بنعبدالله أمينا عاما لحزب التقدم والاشتراكية بالإجماع، بعدما تقدم للانتخابات وحيدا بدون منافس.

وجددت الثقة في بنعبدالله لقيادة حزب “الكتاب” بعدما نال 415 صوتا من أصل 432 صوتا مقابل إلغاء 17 صوتا في المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب المنعقد ببوزنيقة.

كما صوت المؤتمر الوطني بالإجماع على البيان الختامي.

وكان وضع طلبات الترشح للأمانة العامة لحزب التقدم والاشتراكية، صباح اليوم السبت، قد رسم ملامح المؤتمر الوطني الحادي عشر لحزب التقدم والاشتراكية عقب توصل رئاسة لجنة الترشيحات بترشيح واحد “محترم للقانون”، بعد أن تقدم 1125 من المؤتمرين بلائحة توقيعات لمؤتمرين ينتمون للجهات ال 12 للمملكة، بنسبة فاقت 10 في المئة، بطلب ترشيح محمد نبيل بنعبد الله من جديد على رأس الحزب.

ووفق قوانين الحزب يتم الترشيح إما بشكل فردي أو باقتراح من عدد من المؤتمرين، حيث يتطلب هذا الترشيح الحصول على 10 بالمئة من المؤتمرين.

كما تم التصويت بالإجماع على كل من عبد الرحيم بناصر، ونادية التوهامي، عبد الأحد الفاسي الفهري، ثرية الصقلي، وذلك للشروع في عملية انتخاب الأمين العام الجديد.

وأكدت المصادر أنه لم يتم وضع أي ترشيحات من طرف أي من منافسي بنعبد الله، بالرغم من أن اسم سعيد الفكاك كان رائجا بقوة.

وكانت مصادر موثوقة قد كشفت ل”مدار21” أن مؤتمرين عملوا على الدفع بإعادة انتخاب بنعبد الله، من خلال جمع مجموعة من فروع لتوقيعات منذ ليلة أمس الجمعة لإعادة ترشيحه أمينا عاما لحزب “الكتاب”، زهز الأمر الذي تأكد مع الإعلان عن مرشحي الأمانة العامة.

وسبق لبنعبد الله أن أعلن عن رغبته في عدم الترشح لولاية رابعة على رأس حزب التقدم والاشتراكية، مضيفا أن غياب شخصيات داخل الحزب حولها إجماع يجعل كثيرين يطلبون منه عدم ترديد كلامه حول الرحيل عن القيادة.

وكان بنعبد الله قد كشف أنه لا يمكن أن يترك الحزب ومناضليه، في إشارة منه إلى ضرورة وجود من يقود الحزب بعده.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.