مجتمع

الحكومة تربط عدم تكرار تدافع الراغبات في التسجيل للعمل بحقول إسبانيا بالرقمنة

علقت الحكومة على أحداث التدافع التي شهدتها مدينة مشرع بلقصيري، بعد قدوم عدد كبير من النساء الراغبات في التسجيل بلائحات العاملات الموسميات بإسبانيا، لا سيما بعد انتشار مجموعة من الفيديوهات، الني توثق لأحداث التدافع.

وقال مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، في ندوة صحفية عقب المجلس الحكومي اليوم الخميس 10 نونبر، أنه فيما يخص حالات التدافع التي عرفتها بعض المناطق “فهذا ورش المهم انطلقت فيه بلادنا، ويهم الرقمنة، لكنه يحتاج بعض الوقت”.

وأورد بايتاس أن وصو ورش الرقمنة إلى المناطق البعيدة والنائية سيحتاح وقتا.

وأشار إلى التمرين الذي تم القيام به خلال فترة تدبير جائحة كورونا أظهر أن إمكانيات الاستثمار في المجال واعدة وكبيرة.

ويذكر أن العشرات من النساء تدفعن أمام مكتب التسجيل الخاصة بالعاملات الموسميات لجني الفراولة بإسبانيا، بكل من إحدى الجماعات بالقرب من إقليم مشرع بلقصيري، إضافة إلى حدث ثاني بإحدى دواوير مدينة العرائش.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.