سياسة | من مصادرنا

المعتصم مستشار أخنوش يمثل بنكيران بلقاء المعارضة ورئيس الحكومة

كشفت مصادر جيدة الاطلاع لـ”مدار21″ عن أسباب غياب عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عن  اللقاء الذي عقده رئيس الحكومة عزيز أخنوش اليوم الثلاثاء مع زعماء أحزاب المعارضة الممثلة بالبرلمان، وهو اللقاء الأول من نوعه بعد مرور عام من تنصيب حكومة أخنوش.

وأوضحت مصادر الجريدة، أن بنكيران غاب عن اللقاء لتفادي الجلوس إلى جانب الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ادريس لشكر بسبب حدة الخلافات التي نشبت بين الطرفين، على خلفية تبادل التراشقات والملاسنات بينهما والتي وصل إلى حد وصف بنكيران لشكر بأوصاف قدحية، فيما رد الأخير على اتهامات بنكيران برميه بـ”الكذب”.

وأضافت المصادر نفسها، أن بنكيران كان قد أخبر رئيس الحكومة عزيز أخنوش، بأنه يوافق على لقائه في حال كان الاجتماع على انفراد، مردفة أن رئيس الحكومة الأسبق أبلغ أخنوش، أنه لن يحضر الاجتماع في حال كان بحضور جميع أحزاب المعارضة، وذلك لتلافي ملاقاة الكاتب الأول لحزب الوردو ادريس لشكر، مشيرة إلى أن بنكيران قرر باستشارة مع الأمانة العامة للحزب، ايفاد نائبه الأول والمستشار بديوان أخنوش جامع المعتصم ليمثل العدالة والتنمية في هذا اللقاء.

وكشف رئيس الحكومة عزيز أخنوش، عن تفاصيل أول اجتماع هو الأول من نوعه عقده مع أحزاب المعارضة الممثلة في البرلمان، وهو اللقاء الذي خصص لمناقشة الخطوط العريضة لمشروع قانون المالية لسنة 2023، الذي أحالته الحكومة على البرلمان.

وشهد اللقاء حضور كل من الأمين العام لحزب التقدم و الاشتراكية محمد نبيل بنعبد الله، و الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ادريس لشكر، والأمين العام لحزب الحركة الشعبية امحند لعنصر، فيما غاب عن اللقاء الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران، وحضر بدلا عنه نائبه الأول جامع المعتصم.

وأوضح رئيس الحكومة، أن اللقاء الذي جمع مع الأمناء العامين وممثلي أحزاب المعارضة، شكل مناسبة لمناقشة الوضعية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا، وتدارس الخطوط العريضة لمشروع قانون المالية لسنة 2023، الذي يتضمن إجراءات عملية توطد أسس الدولة الاجتماعية.

وأضاف أخنوش، أن  اللقاء كان أيضا فرصة للتوقف على عمل الحكومة في السنة الأولى من ولايتها الانتدابية، و التباحث مع مسؤولي وممثلي هذه الأحزاب حول انشغالاتهم فيما يخص الأولويات الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية.

وسجل رئيس الحكومة، ضمن تدوينة نشرها على حسابه الرسمي، أنه تم الاتفاق خلال هذا الاجتماع الذي مر في جو إيجابي، ساده الاحترام المتبادل، على تجديد اللقاء، للحديث في مواضيع معينة أو عامة، بما يخدم مصلحة الوطن والمواطنين.

 

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.