رياضة

بعد مطالب عودته لـ”الأسود”.. حمدالله يعود لإثارة الجدل بالدوري السعودي

عاد عبد الرزاق حمدالله، مهاجم اتحاد جدة، إلى دائرة الجدل من جديد، عقب دخوله في شنآن مع أحد مشجعي فريقه السابق، النصر، عقب نهاية كلاسيكو الدوري السعودي، في وقت تضغط الجماهير المغربية على الناخب الوطني، وليد الركراكي، للمناداة على صاحب الـ31 عاما للمشاركة في نهائيات كأس العالم بقطر.

ولم يتمكن الاتحاد من الفوز على النصر في القمة التي جمعتهما أول أمس الأحد على أرضية ملعب “مرسول بارك”، في قمة الجولة الخامسة من الدوري السعودي.

وفشل حمدالله في التسجيل في المباراة رغم الغيابات الكثيرة التي عانى منها فريقه السابق، لكن الاتحاد واصل تجنب الهزيمة أمام غريمه الأصفر في المواسم الأربعة الأخيرة، لكن النتيجة لم ترض المهاجم المغربي، الذي بدا منزعجا بعد المواجهة.

وحسب مقاطع فيديو تداولاتها جماهير النصر على منصة “تويتر”، لحق أحد مشجعين بحمد الله لالتقاط صورة تذكارية معه، لكنه مهاجم الاتحاد رفض ليرد عليه: “لم يرفعك إلا النصر، وعندما نريد التقاط صورة معك تجيب بلأ!. لماذا الجحود؟”.

وتعامل حمدالله مع الموقف بهدوء، إذ اقترب من المشجع لاستفساره عن سبب غضبه، لكن محاولة وضع الأخير لشال النصر على رقبة مهاجم “العميد” شنج الموقف بعدما منع اللاعب المشجع من وضع الشال ودفعه بيده ليقوم الثاني بدوره بدفع يد اللاعب، قبل أن يتدخل مرافقو حمدالله لتهدئة الوضع.

ويعود سبب توتر علاقة حمدالله بجماهير النصر السعودي بعد انتقاله إلى الغريم، اتحاد جدة، في صفقة أثارت جدلا واسعا فيما أصبح يعرف إعلاميا بـ”قضية التسجيلات” وتسببت في إيقاف المهاجم المغربي لأربعة أشهر من طرف الاتحاد السعودي قبل أن يسفر الاستئناف بمركز التحكيم الرياضي ببلاد الحرمين عن تعليق العقوبة.

ورحل حمدالله عن النصر في نونبر من العام الفارط، عقب فسخ النادي عقده من طرف واحد، بداعي وجود أسباب قانونية، مقدمًا شكوى ضده أمام الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، من أجل استرداد ما حصل عليه اللاعب من أموال، ليتحصل النادي على تسجيلات بين لاعبه السابق والمدير التنفيذي بنادي الاتحاد، يفاوضه خلالها للانتقال إلى “العميد” وعقده ما يزال ساري المفعول مع “الأصفر” ما يعد مخالفا لقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وأدانت لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين التابعة للاتحاد السعودي لكرة القدم حمدالله بالإيقاف لأربعة أشهر، والمدير التنفيذي للاتحاد جدة ستة أشهر، على خلفيات التسجيلات المسربة، إضافة إلى حرمان “العميد” من التعاقد مع لاعبين جدد في ميركاتو واحد، بيد أن الاستئناف الذي تقدم به الفريق الجداوي بمركز التحكيم الرياضي السعودي علّق عقوبة حمدالله إلى غاية النطق بالحكم النهائي.

رغم رفع العقوبة، لم يستدع الناخب الوطني، وليد الركراكي، مهاجم الاتحاد للمشاركة في المبارتين الوديتين التي أجراهما “الأسود” نهاية شتنبر المنصرم ضد الشيلي والبارغواي بسبب عدم اقتناعه بجاهزيته.

لكن ضغوطات الجماهير ارتفعت بشكل كبير على الركراكي، سيما بعد المباراة الودية الثانية ضد البارغواي (0-0)، والتي شهدت تضييع العديد من الفرص السانحة للتهديف، ليضطر الناخب الوطني إلى طمأنة الجماهير على أنه يفكر في استدعاء المهاجم السابق لأولمبيك آسفي قبل الحسم في اللائحة النهائية للمونديال.

وقال الركراكي بعد مباراة البارغواي “المسؤولية على عاتقي أنا، وقد استدعي مهاجما لإعطاء التوازن للتشكيلة”، مضيفا “سنفكر في يوسف العربي وعبد الرزاق حمدالله ولم لا لاعب من الدوري المغربي”، لكنه وجه رسالة قوية للجماهير المغربية عندما أكد أنه “لا يمكن للجماهير اتخاد القرارات مكان الناخب الوطني”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.