سياسة

تلاحقها نقاط حارقة.. عمدة الرباط تجمع الأغلبية بـ”صالون” منزلها استعدادا لدورة أكتوبر

اغلالو

أكدت مصادر مطلعة أن أسماء اغلالو، رئيسة مجلس مدينة الرباط، عقدت لقاءا مع مستشارين عن أحزاب الأغلبية والمعارضة، بمنزلها بحي السويسي، في محاولة منها لاستباق انعقاد دورة أكتوبر، المقررة هذا الأسبوع، وذلك لترميم أغلبيتها وتجاوز الخلافات التي قد تعصف بالدورة.

وأفادت مصادر “مدار2″ أن اللقاء، الذي تمثل في حفل غداء بمنزل العمدة، جاء من أجل رأب الصدع داخل الأغلبية، وذلك بسبب بعض النقاط الحارقة التي تلاحق اغلالو، من قبيل ملف الموظفين الأشباح، الذي سبق أن أثارت تصريحاتها بشأنه زوبعة من الانتقادات، حتى من داخل حزبها التجمع الوطني للأحرار، وملف المراكز الاجتماعية، إضافة إلى ملف أرباب المقاهي والمطاعم بالعاصمة، إثر فرض العمدة رسوم وُصفت ب”الباهظة” على المهنيين.

وقالت المصادر أن من بين النقاط الحارقة التي قد تساهم في عرقلة دورة أكتوبر، والتي دفعت العمدة إلى عقد هذا اللقاء بمنزلها، مساهمة العمدة في تعثر انعقاد مجلس العمالة، عبر “الضعط” على الأعضاء من أجل عدم الحضور، بسبب خلافها مع رئيسه عزيز الدريوش، المنتمي إلى حزب الاستقلال، ما قد يدفع مستشاري الحزب إلى الرد من جانبهم خلال هذه الدورة.

وتواجه العمدة اتهامات مماثلة بعرقلة انعقاد مجلس مقاطعة حسان، الذي يرأسه إدريس الرازي المنتمي بدوره إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، والذي عرف بموقفه المنتقد للعمدة بخصوص ملف الموظفين الأشباح، حيث أكدت المصادر أن العمدة ضغطت على الأعضاء من أجل عدم الحضور.

وكشفت المصادر أن اللقاء اقتصر على رؤساء الفرق الممثلة بالمجلس، في حين رفضت فرق المعارضة الحضور لعدم رغبتها في إقحامها في صراعات الأغلبية، مؤكدة أن أربعة أعضاء من فريق الاتحاد الاشتراكي حضروا اللقاء بعد الانقسام الذي حصل داخل الفريق حول الحضور في اللقاء.

وقالت المصادر أن العمدة حاولت خلال اللقاء جبر الخواطر من أجل أن تمر الدورة بسلام، مؤكدة على بدء صفحة جديدة وأن المدينة تحتاج للجميع، وذلك من أجل إعادة الأمور إلى نصابها، وتفادي ظهور مفاجآت خلال الدورة.

وأوضحت المصادر نفسها أن شخصيات بارزة داخل مجموعة من الأحزاب تخلفت عن الحضور، منها محمد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، الذي يعد بدوره مستشار داخل مجلس المدينة عن حزب الأصالة والمعاصرة، إضافة إلى تغيب رئيس مجلس العمالة عزيز الدرويش، وعمر البحراوي العمدة السابق للعاصمة المنتمي إلى حزب الأحرار، إضافة إلى مجموعة من الأحزاب داخل الأغلبية.

ويستعد مجلس جماعة الرباط، لعقد دورته العادية لشهر أكتوبر 2022، بمقر الجماعة، في إطار ثلاث جلسات، إحداها يوم الثلاثاء 4 أكتوبر، فيما سيعرف يوم الأربعاء 5 أكتوبر عقد جلسة صباحية وأخرى مسائية.

وأكدت المصادر أن الجلسة الأولى ستخصص لعرض تقريري إخباري من قبل مكتب المجلس، وتقديم عرض بشأن تقارير تتعلق بتدبير المقاطعات، يليه الدراسة والمصادقة على برنامج العمل ل2022-2027، إضافة إلى الدراسة والمصادقة على اتفاقية التعاقد مع موثقة، وسيليه تعيين ممثلين عن المجلس بسوق الجملة لبيع السمك بتامسنا، وبعده الدراسة والمصادقة على ملحق لتمديد عقود الكراء لشركات النظافة بمقاطعة اليوسفية.

وسيتدارس المجلس ويصادق على ملحق تعديلي رقم (2) لاتفاقية الشراكة المتعلقة بتدبير وصيانة منتزه الحسن الثاني، كما سيتدارس ويصادق على اتفاقية شراكة لتأهيل وإعادة بناء الأسواق بجماعة الرباط، وعلى الملحق رقم (1) لاتفاقية إطار الرباط العاصمة الثقافية الإفريقية 2022.

هذا ويرتقب أن تشهد دورة أكتوبر جدلا كبيرا بسبب النقاط المطروحة على طاولة النقاش بالعاصمة، ما سيشكل تحديا كبيرا للعمدة وفريقه من أجل إنجاح جدول أعمال هذه الدورة.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.