مجتمع

“نايشن” تبرز إمكانات التعاون المغربي الكيني

سلطت صحيفة “نايشن” الكينية الضوء على إمكانات التعاون بين المغرب وكينيا، لا سيما في مجالات الفلاحة والصحة والسياحة.

وأبرزت اليومية، في مقال نشرته يوم الأحد، عقب قرار الرئيس الكيني ويليام روتو العدول عن اعتراف بلاده بـ “الجمهورية الصحرواية” المزعومة وتسريع العلاقات الاقتصادية مع المغرب، الإمكانات التي تزخر بها المملكة في مجالات الفلاحة والسياحة ، والتمويل والطاقة وإنتاج الأسمدة.

وأوضحت أنه غداة تنصيبه، أعلن الرئيس ويليام روتو أن العلاقات بين كينيا والمملكة المغربية ستتسارع في مجالات التجارة والفلاحة والصحة والسياحة والطاقة وغيرها، بما يخدم المصلحة المشتركة للبلدين.

وبعد أن أشارت إلى أن المغرب يعد أكبر منتج للأسمدة في القارة، ذكرت الصحيفة أن كينيا ستستورد 1.4 مليون كيس من الأسمدة من المغرب، مذك رة بأن الرئيس روتو كان قد صرح في عدة مناسبات خلال حملته الانتخابية بأن “ارتفاع أسعار الأسمدة يعد سببا رئيسيا لارتفاع تكلفة الغذاء “.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس روتو كان قد وعد قبل أسبوع بتخفيض سعر الأسمدة من 6100 إلى 3600 شيلنغ كيني (100 شيلنغ كيني = 1 دولار أمريكي) .

وفي هذا السياق، سلطت الصحيفة الضوء على أداء مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط باعتبارها “أول منتج عالمي للأسمدة الفوسفاتية، بحصة تصل إلى ثلث إنتاج السوق العالمية، ومبيعات فاقت 6 ملايير دولار في عام 2021”.

من حهة أخرى، أبرزت الصحيفة أن المغرب يعد ثامن مستورد للشاي في العالم بـواردات تبلغ 200 مليون دولار، في الوقت الذي تعد فيه كينيا ثالث أكبر مصدر بـ 1.2 مليار دولار، ما يعني أن سدس صادرات الشاي الكيني يمكن أن تذهب إلى السوق المغربية لوحدها.

وأكدت الصحيفة أن المغرب وكينيا سيتعززان تعاونهما في مجال السياحة، مبرزة أن المملكة جذبت أكثر من 13 مليون سائح قبل تفشي جائحة كوفيد -19 بينما استقطبت كينيا ما يزيد بقليل عن مليوني سائح على الرغم من الإمكانات السياحية الت تتوفر عليها، مشددةعلى أن “هناك خطط لمراجعة خطط التسويق السياحي في كينيا، واعتماد النموذج المغربي في هذا المجال”.

وخلصت الصحيفة إلى التذكير بأنه “على مدى العشرين عاما الماضية أصبح المغرب المستثمر الإفريقي المباشر الأول في غرب إفريقيا، حيث ساهم بنسبة 4 في المئة في الناتج المحلي الإجمالي للكاميرون و 9 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي لجارته السنغال” ، مذكرة بتوقيع شركة التمويل الدولية والمجموعة البنكية المغربية “التجاري وفابنك” في 2016 على اتفاقية لدعم الأعمال وتحفيز الاستثمار والتجارة العابرة للحدود في إفريقيا.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.