سياسة

وزارة التشغيل على صفيح ساخن بسبب “إهانة” السكوري للمدارء الجهويين

كشفت مصادر جيدة الاطلاع لـ”مدار21″، أن وزارة الادماج الاقتصادي والمقاولات الصغرى والتشغيل والكفاءات، تعيش على “صفيح ساخن” بسبب “طريقة جديدة” اعتمدها الوزير يونس السكوري لاختيار المديرين الجهويين، وهي الطريقة التي اعتبرتها مصادر الجريدة، “إهانة” في حق موظفي الوزارة وأطرها.

وأوضحت مصادر من داخل الوزارة، أنه في سابقة هي الأولى من نوعها على صعيد وزارة الشغل، أشرف يونس سكوري، وزير الادماج الاقتصادي والمقاولات الصغرى والتشغيل والكفاءات، بشكل شخصي، على اختيار مديرين جهويين للوزارة، بعد أن أعفى جميع المديرين السابقين.

وأضافت مصادر الجريدة، أن سكوري استدعى الموظفين المتبارين على منصب مدير جهوي للوزارة في كل الجهات، يوم الإثنين 29 غشت، ليتفاجؤوا بطريقته “الغريبة” في إجراء المقابلة، بعد أن طلب من كل متبار تقديم عرض أمامه على طريقة الأستاذ والتلميذ حسب تعبير المصادر نفسها.

في غضون ذلك، أكد مسؤولون في الوزارة، لـ”مدار21″، أن الوزير سكوري، خالف قراره بشأن إسناد منصب مدير جهوي، الذي نص على أن لجنة من الوزارة تشرف على مقابلات إسناد هذا المنصب، وهو ما تم بالفعل.

وبحسب المعطيات التي حصلت عليها الجريدة، فإن المترشحين، وفي وقت كانوا ينتظرون فيه إعلان النتائج تفاجؤوا باستدعائهم من طرف الوزير سكوري، من أجل إعادة المقابلة من جديد، بأسلوب اعتبره المعنيون “مهينا وماسا بكرامة موظفي الوزارة.”

وسجلت مصادر “مدار21″، أن أسلوب الوزير سكوري، في اختيار المدراء الجهويين، لقي امتعاض موظفي ومفتشي ونقابيي الوزارة، حيث سجّل عدد ممن قدموا ترشيحهم للمنصب الإداري المذكور رفضهم لأسلوب الوزير، قبل أن ينسحبوا من مقر الوزارة.

وأكد مسؤول بهيأة نقابية لإحدى فئات موظفي الوزارة، أن إدارة الوزارة تعرف ارتباكا وفوضى في العمل والاختصاصات منذ حوالي سنة، دون أن يقدم الوزير سكوري أي رؤية أو استراتيجية لتدبير هذه الوزارة وفق الهيكلة الجديدة للحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.