رياضة

سيدات جنوب إفريقيا يوقفن قطار “اللبؤات” ويتوجن بلقب كأس الأمم بالمغرب

فشل المنتخب الوطني المغربي للسيدات في التتويج بكأس إفريقيا للأمم للمرة الأولى في التاريخ عقب اكتفائه بوصافة النسخة الـ14 المنظمة في المغرب.

وخسر المنتخب المغربي مساء اليوم السبت في نهائي كأس إفريقيا للأمم بنتيجة (2-1) أمام منتخب جنوب إفريقيا، الذي أنهى عقدة المباراة النهائية وتوج باللقب بعد خمس نهائيات سابقة اكتفى فيها بالوصافة.

ولم ينجح المنتخب المغربي في أن يصبح أول منتخب عربي يحقق اللقب ويكسر هيمنة منتخبات جنوب القارة، إذ احتكرت نيجيريا اللقب في 11 مناسبة من أصل 14، فيما حازت غينيا الاستوائية لقبين، ولقب لجنوب إفريقيا.

وقدم المنتخبان شوطا تكتيكيا بامتياز غلب عليه التحفظ الدفاعي مخافة استقبال هدف مبكر، فغابت الفرص الحقيقية للتهديف باستثناء تهديد خطير لـ”البانيانا بانيانا” في الدقيقة الـ35 بعد انفراد تصدت له الحارسة خديجة الرميشي ببراعة، ردت عليه النخبة الوطنية في الدقيقة الـ41 بعد انسلال فاطمة تكناوت من الجهة اليسرى قبل أن تمرر لروزيلا أيان التي افتقدت للدقة وسددت خارج الملعب”.

وبدأت الجنوب إفريقيات الجولة الثانية بضغط على مرمى الرميشي في وقت اكتفت النخبة المغربية بالدفاع.

وأربكت إصابة زينب الرضواني حسابات الناخب الوطني رينالد بيدروس، وأشرك بدلها لاعبة الجيش الملكي غزلان الشهيري في الدقيقة الـ58. وسرعان ما استثمر الضيوف خروج الرضواني وافتتحوا باب التهديف في الدقيقة الـ63 من مرتد هجومي خاطف أنهته توناكيل إلدا في الشباك المغربية (1-0).

وعادت إلدا لمضاعفة الغلة لمنتخب بلادها في الدقيقة الـ71، بعد خطأ في إبعاد الكرة من المدافعة نسرين الشاد، استثمرته المهاجمة الجنوب إفريقية على أكمل وجه (2-0).

وأجرى الناخب الوطني تغيرين في الدقيقة الـ77 بحثا عن إعطاء نفس جديد للخط الأمامي فأخر سناء الماسودي ونهلة النقاش وأشرك ابتسام الجريدي ونجاة بدري.

وأثمرت تغييرات بيدروس عن هدف تقليص الفارق (2-1) بعد مرتدة خاطفة قادتها الجريدي فمررت الكرة في الجهة اليسرى لتاكناوت التي مررت بدورها كرة فوق طبق من ذهب داخل منطقة الجزاء إلى روزيلا التي حولت الكرة بسهولة إلى الشباك.

وأهدرت روزيلا هدفا في الدقيقة الـ88 بعدما حولت إليها الجريدي الكرة، لكن تسديدة مهاجمة توتنهام الإنجليزي كانت ضعيفة.

وتفننت لاعبات المنتخب الجنوب إفريقي في تضييع الوقت في الدقائق الأخيرة من المباراة، بادعاء الإصابة، في وقت واصلت العناصر الوطنية بحثها عن هدف التعادل دون جدوى، كان أخطرها رأسية ياسمين المرابط التي مرت فوق المرمى، ليسدل ستار المباراة بتتويج “البانيانا بانيانا” باللقب لأول مرة في التاريخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.