اقتصاد

مسؤولة تحذر من اشتعال فتيل التوترات بسبب الغلاء واجتماع الآفات

حذرت النائبة الأولى للمدير العام لصندوق النقد الدولي، غيتا غوبيناث، من تبعات ارتفاع تكاليف المعيشة على الصعيد الاجتماعي بظل استمرار التضخم ومع اجتماع وتوالي الآفات التي تحول دون استعادة العالم لعافيته الاقتصادية.

وقالت غوبيناث، في كلمة مسجلة اليوم الخميس موجهة للمشاركين بمؤتمر ينظمه بنك المغرب والمجلة الاقتصادية لصندوق النقد الدولي تحت شعار ” التعافي التحويلي: اغتنام فرص الأزمة” على مدى يومين بالرباط، إن “التضخم الذي تجاوز كل التوقعات قد يزدوج بأزمة (ارتفاع) تكاليف المعيشة ويشعل فتيل التوترات الاجتماعية”.

وزادت “بدأنا نرى منذ الآن كيف تتسبب أسعار الغذاء المرتفعة والعراقيل على إمدادات الغذاء في تنامي انعدام الأمن الغذائي بشكل خاص بالشرق الأوسط وإفريقيا، حيث يمثل الغذاء 40 في المائة من نفقات المستهلكين”.

وأشارت إلى ان الفقر واللامساواة يتعمّقان في العالم مع الانخفاض المرتقب بالنمو  العالمي وتواصل ارتفاع معدلات التضخم.

وأوضحت أنه زيادة على التضخم غير المسبوق وتبعات الحرب بأوكرانيا، تؤثر إجراءات الإغلاق الصارمة بالصين على النمو العالمي وتهدد بعرقلة سلاسل التوريد الدولية.

وتوقعت المسؤولة بصندوق النقد الدولي أن يؤدي تدهور الوضع بأوكرانيا إلى مزيد من الخسائر البشرية والاقتصادية ويعمق الانقسام العالمي، داعية إلى الانكباب على حل الإشكالات الحالية وتلك التي تلوح في المديين المتوسط والبعيد على حد سواء.

ويأتي هذا المؤتمر في إطار التحضير للاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، المزمع عقدها في مراكش في أكتوبر 2023.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.