سياسة | فن

آيت باجا يتهكم عل البيجدي: لن نُعلق الأزمة على شماعة “الضفادع والتماسيح “

أكد سعيد أيت باجا، رئيس الفدرالية الوطنية للفنانين التجمعيين، أن التجمع الوطني للأحرار، حزب يؤمن بالثقافة ويؤمن كذلك بأن التغيير يأتي من الإنسان، مسجلا في  السياق ذاته، أن الحكومة تشتغل على الأزمة الناجمة عن تقلبات الوضع الدولي، دون يحد ذلك من قدرته على  تنزيل برنامجها والتزاماتها.

وقال أيت باجا في كلمته خلال فعاليات مؤتمر حزب التجمع الوطني للأحرار بجهة مراكش-آسفي، المنعقد نهاية الأسبوع المنصرم، إنه “فخور بالانتماء إلى هذا الحزب، مذكرا بسياق تأسيس الفدرالية الوطنية للفنانين التجمعيين والتحاق مجموعة من أبرز الفنانين المغاربة بالحزب”.

وانتقد رئيس الفدرالية الوطنية للفنانين التجمعيين،  التراجع الذي عرفه مجال الثقافة والفن خلال العشر السنوات  “العجاف” الماضية، في إشارة إلى تدبير حكومتا العدالة والتنمية بقيادة عبد الإله بنكيران وسعد الدين العثماني.

وتابع: “نحن جد سعداء في الفدرالية الوطنية لفنانين التجمعيين، بانتمائنا لهذا الحزب، وسعداء أن رئيس الحكومة في ظل هذه الأزمة خرج وقال المغاربة في البرلمان “آه كاينة الأزمة والحكومة ستتصدى لها.. الحمد لله هذه الظرفية جات مع هذا الحزب، كن شي حزب آخر كن علقنا الشماعة على الضفادع والتماسيح”.

واعتبر أيت باجا، أنه مع كل نجاح دائما ما يظهر أعداءه، ومن بينهم من تهجم مباشرة على مبادرة الحزب وهؤلاء الفنانين المغاربة، مؤكدا أنه ترفّع عن الرد عليهم في ذلك الوقت لأن المغاربة تكلفوا بذلك في استحقاقات 8 شتنبر.

وأضاف أيت باجا، أن مجموعة من الفنانين والمثقفين، فتحت النقاش مع عدد من الهيئات السياسية، و”من بينها هذا الحزب الكبير جدا، التقينا في البداية مع رئيس حزب الأحرار عزيز أخنوش في اجتماع عن بعد، وجدنا فيه إنسانا مثقفا وغيورا على المغاربة و على ثقافة المغاربة، ففتح لنا الأبواب”

وأشار أيت باجا، إلى أنه كانت هناك لقاءات أخرى، بما فيها لقاء آخر بمشاركة أعضاء المكتب السياسي وبعض الفنانين البارزين في الساحة الفنية المغربية، مردفا “تحدثنا عن الفسلفة وعلم الاجتماع والثقافة والفن، ووجدنا بأن هذا الحزب يؤمن بالثقافة والإنسان ويؤمن بأن التغيير ينطلق من الإنسان، وهكذا التحقنا به ونحن فخورون بذلك”.

وذكر أيت باجا، بمشاركة الفدرالية وأعضائها في مختلف مجهودات الحزب خصوصا في محطة الحملة الانتخابية، وأورد: “جات الحملة الانتخابية وشاركنا بوجوهنا حنا مكنتخباوش، وكانت الانطلاقة من هنا من مراكش ودرنا جميع مقاطعات المدينة ومشينا الحوز وطلعنا للجبال، شرحنا البرنامج لأنه كان برنامجا متكاملا ويشرف الحزب والمغاربة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.