مجتمع

مصدر مسؤول: المغرب لن بسمح باستغلال معبري سبتة ومليلية لتهريب السلع

أكد مصدر مسؤول أن السلطات المغربية، ” لن تسمح مطلقا بجعل المعابر البرية باب سبتة وبني انصار، بعد إعادة فتحها، ممرات لأنشطة تهريب السلع والبضائع”.وذلك، ردا على ما تردد من أنباء، من امكانية عودة تهريب البضائع والسلع على مستوى معبري سبتة وبني انصار، بعد سماح السلطات الإسبانية والمغربية بعودة الحركية بالمعبرين المذكورين.

وتعمل مجموعة العمل الإسبانية المغربية في الرباط، على تسريع إعادة الفتح التدريجي للحدود بين مليلية وسبتة المحتلتين وباقي ربوع المملكة، بحسب ما كشفه رئيس مدينة مليلية المحتلة، إدواردو دي كاسترو، على هامش اجتماع عقده بمدريد مع كل من وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، ووزير الداخلية فرناندو غراندي مارلاسكا.

وأكد المسؤول الإسباني، أن مجموعة العمل المذكورة، وبتنسيق مع الحكومتين، تعمل على “معالجة بعض الأمور المرتبطة بإعادة فتح الحدود البرية مع المغرب والمغلقة منذ 13 مارس 2020، على غرار قضايا الجمارك، خاصة مكتب الجمارك الجديد الذي سيفتح على حدود سبتة، وكذا تأمين الحدود، وتسهيل عملية الدخول والخروج والتدفقات اليومية، وعملية عبور المضيق التي ستجري هذا الصيف”.

وأكد دي كاسترو أن “الحدود ستفتح شيئا فشيئا، ودائما بطريقة مضبوطة وسلسة ومحكمة وذلك في غضون أشهر”، مشيرا إلى أن “كل شيء على ما يرام، وهناك تنسيق لفتح الحدود في الموعد المحدد، بشكل يضمن كافة الإجراءات الأمنية ومن خلال التنسيق بين مختلف الفرق المعنية”.

وفي وقت لم يؤشّر دي كاسترو على الموعد الرسمي والمتفق عليه لإعادة فتح حدود الثغرين المحتلين، اكتفى بالتأكيد أن “هذه العملية ستتم وفق إجراءات وضوابط جديدة تجنبا للعودة إلى الوضع الفوضوي الذي كان سائداً في الماضي”.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية، الخميس الماضي، أنه بحلول منتصف ليل الثلاثاء المقبل 17 ماي، سيتم إعادة فتح الحدود البرية لسبتة ومليلية المحتلتين.وأكد وزير الداخلية الإسباني أنه سيكون فتحا تدريجيا يحدد بأمر وزاري، مشيرا إلى  أن خلال منتصف ليل الاثنين المقبل سيتم فتح معبر تراخال في سبتة المحتلة، وبني أنصار بمليلية المحتلة أمام المواطنين والمقيمين في الاتحاد الأوروبي وللمصرح لهم بالتجول في منطقة شنغن.

وأضاف المسؤول الإسباني، أنه “اعتبارا من 31 ماي الجاري، سيتم فتح مرحلة ثانية، حيث سيتمكن العمال عبر الحدود المعترف بهم قانونا من دخول الأراضي الإسبانية من خلال المعابر الحدودية نفسها، وكذلك أولئك الذين، بسبب انتهاء صلاحية البطاقة التي تعتمدهم على هذا النحو، حصلوا على تأشيرة خاصة لسبتة ومليلية المحتلتين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.