سياسة

دعم الحكم الذاتي للصحراء المغربية باجتماع مراكش يثير حفيظة الجزائر

اتهمت الخارجية الجزائرية المغرب ب”تضليل” عدد من الدول المشاركة بالاجتماع الوزاري للتحالف العالمي ضد داعش الذي استضافته مراكش أمس الأربعاء، عبر “استغلال” الاجتماع للترويج لمبادرة الحكم الذاتي بالصحراء.

ورأت خارجية الجارة الشرقية للمغرب في انتهاز عدة دول هذا الاجتماع  مناسبة للتعبير عن دعمها أو تجديده للمقترح المغربي لإرساء حكم ذاتي بالصحراء، أنها “حادت بهذه المبادرة الدولية عن هدفها المعلن”.

وأدانت الوزارة، في بيان اليوم الخميس، ما وصفته ب “تحويل المغرب لموضوع المؤتمر الدولي لمحاربة الجماعة الارهابية “داعش” الذي انعقد بمراكش إلى حدث مخصص لقضية الصحراء”.

وقالت، في بيانها، “إن عناد المغرب في الترويج لمبادرته الميتة على نطاق واسع باللجوء إلى حيله المعهودة وسط تجمع دولي لمكافحة الإرهاب, قد أسفر عن تضليل عدد من المشاركين وسلط الضوء على تناقضات البعض منهم والتي يطمح الجانب المغربي في استغلالها في خضم مناوراته العبثية الرامية لتشويه قضية الصحراء”.

وشهد ملف الصحراء المغربية ومبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب حلا وحيدا للنزاع المفتعل زخما ودعما وتأييدا كبيرا في يوم واحد، إذ أكد العديد من وزراء الشؤون الخارجية أو جددوا دعمهم للمخطط المغربي للحكم الذاتي، كحل ذي مصداقية وجاد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

من لاهاي إلى بوخارست ومن بلغراد إلى نيقوسيا، مرورا بالقاهرة والمنامة ونيامي وكوناكري، كان المخطط المغربي للحكم الذاتي في قلب اهتمام دبلوماسي حقيقي جاء ليؤكد مرة أخرى على المقاربة ذات المصداقية والجادة للمغرب في البحث عن حل سياسي لنزاع قديم يعود إلى ما يقرب من نصف قرن.

وتم التأكيد على هذا الإجماع حول الطابع ذي المصداقية والجاد لمخطط الحكم الذاتي بشكل لا لبس فيه من قبل العديد من رؤساء الدبلوماسية من مختلف البلدان، الذين اجتمعوا في مراكش، أمس الأربعاء، بمناسبة الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد داعش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.