مجتمع

اجتماع بمراكش حول حماية المعطيات الشخصية

شكلت قضية حماية المعطيات الشخصية محور مناقشات جلسة مفتوحة نظمت، أمس الأربعاء بمراكش، في إطار الجمع العام للشبكة الإفريقية لهيئات حماية المعطيات الشخصية.

وعرفت هذه الجلسة حضور، بالخصوص، ممثلين عن الجمعية العالمية لحماية الحياة الخاصة، من بينها المكسيك التي تتولى الرئاسة، وممثلين عن الاتحاد الأوروبي، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وكذا سفراء ودبلوماسيين من عدة دول إفريقية.

وأبرزت رئيسة الشبكة الإفريقية لهيئات حماية المعطيات الشخصية، باتريسيا أدوسيي –بوكو ، في مداخلة خلال هذه الجلسة، أن الهيئات الإفريقية لحماية المعطيات الشخصية تتمركز كفاعل رئيسي في إطار التحول الرقمي .

وأضافت أن “حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي تشكل حجر الزاوية في أي سياسة للتحول الرقمي الشيء الذي يمثل تحديا استراتيجيا في إفريقيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.