اقتصاد

“الأوروبي للتنمية”: الطقس والأزمة الأوكرانية جعلا نمو الاقتصاد المغربي لا يتجاوز 1.2%

توقع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، حدوث تباطؤ في نمو الاقتصاد المغربي إلى 1.2 بالمئة في 2022، بسبب تأثيرات الطقس غير المواتية، وتأثير الحرب على أوكرانيا”.

وقال البنك الأوروبي، إن اقتصاد المغرب تعافى بقوة في 2021، وسجل نمواً بـ 7.4 بالمئة بعد أن انكمش بنسبة 6.3 بالمئة نتيجة الوباء في 2020″.

وتوقع تباطؤ نمو اقتصادات منطقة جنوب وشرق البحر المتوسط بنسبة 2.5 بالمئة في 2022.

جاء ذلك، في تقرير جديد نشره البنك، بالتزامن مع انطلاق أعمال الاجتماع السنوي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية السنوية، في مدينة مراكش المغربية، ويمتد حتى 12 ماي الجاري.

وقال البنك في تقريره إن “تأثير الحرب على أوكرانيا سينعكس على منطقة جنوب وشرق المتوسط بشكل أساسي، من خلال ارتفاع أسعار النفط والغذاء، فضلاً عن الآثار الثانوية على الميزانيات”.

وزاد: “من المتوقع أن يرتفع معدل النمو في 2023 بنسبة 4.8 بالمئة، مع تسارع وتيرة التعافي في معظم البلدان، وتقدم الإصلاحات الاقتصادية والإدارية”.

والاجتماع السنوي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، ينعقد في إحدى الدول الـ 38 التي ينفذ فيها البنك استثمارات.

و”الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية”، بنك تنموي متعدد الأطراف، يستخدم الاستثمار كأداة للمساعدة في بناء اقتصادات السوق، وتأسس عام 1991

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.