سياسة

المغرب ومصر يتفقان على انعقاد لجنة التشاور السياسي “قريبا”

أعلن المغرب ومصر، اليوم الإثنين، وبشكل رسمي اتفاقهما على انعقاد لجنة التشاور السياسي “قريبا” وتعزيز التعاون الاقتصادي وتفعيل مجلس رجال الأعمال بين البلدين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك في العاصمة المغربية الرباط، جمع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونظيره المصري سامح شكري.

زيارة المسؤول الحكومي المصري تأتي بعد “سبع سنوات”، حيث عبر بوريطة عن رغبة البلدين في تبادل الزيارات في الفترة القليلة المقبلة.

واكد المسؤول الحكومي المغربي أن العلاقات بين اامملكة والجمهورية المصرية العربية لها طابع متفرد، خاصة أن علاقة مميزة تربط بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والملك محمد السادس، مبرزا أن ” هناك تطابقا في وجهات النظر بين المغرب ومصر، ورغبة في تعزيز التنسيق الثنائي وترجمته إلى مبادرات مشتركة تخدم مصالح البلدين، ولكن أيضا الأمن والسلم والاستقرار الإقليمي”.

وفي سياق متصل، أشاد بوريطة بـ “الصبغة الخاصة” التي تكتسيها العلاقات بين البلدين، ذلك أنها “علاقات عريقة تنطوي على بعد سياسي واقتصادي وإنساني وروحي، وهي إلى ذلك علاقة متفردة كونها مؤطرة في إطار قانوني ومؤسساتي متميز ليس للمغرب نظيرا له مع أي بلد عربي أو إفريقي آخر”.

وقال بوريطة:”خلال المحادثات (بينه وبين شكري) كان هناك اتفاق على تقوية العلاقات وإعطائها زخما جديدا، من خلال تفعيل الآليات المؤسساتية وتنفيذ الاتفاقيات المبرمة”.

وكشف وزير الخارجية اامغربي أنه اتفق مع نظيره شكري على “عقد لجنة التشاور السياسي قريبا، وعلى تعزيز التعاون الاقتصادي في كل المجالات، وتفعيل مجلس رجال الأعمال بين البلدين”.

وتابع بوريطة أن المغرب “حريص على أن مصالح مصر الإقليمية والوطنية هي مصالح مهمة”، وأن “كل ما يمس مصر يمس المغرب”.

كما قال شكري إن البلدين عازمان على تفعيل آليات التعاون، مثل آلية التشاور السياسي، والآلية الاقتصادية، ومنتدى رجال الاعمال.

وأردف: “اتفقنا على تعزيز المجال الثقافي من خلال برنامج مؤسساتي محدد يعزز الصلات بين البلدين”.

وأشاد شكري باللقاء مع نظريه المغربي بقوله إنه “كان فرصة للتداول بين البلدين حول عدد من الملفات مثل الأوضاع في ليبيا وفلسطين ومقاومة الإرهاب”.

وأضاف: “نقدر كثيرا العلاقة مع المغرب، ورغم أن زيارتي (السابقة) كانت قبل 7 سنوات، إلا أنه كان هناك تواصلا وتشاورا بين البلدين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.