سياسة

بوبكري يسحب ترشيحه لخلافة لشكر على رأس الاتحاد

يستمر مسلسل انسحابات المرشحين للكتابة الأولى لحزب الاتحاد الاشتراكي، تزامنا مع بدء أشغال مؤتمره الحادي عشر المنطلق  صبيحة اليوم الجمعة ببوزنيقة.

وكشفت عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، حنان رحاب، في تصريح خصّت به “مدار21″، أن الكاتب الأول للحزب توصل بتصريح مكتوب من المرشح لخلافته، محمد بوبكري، يؤكد فيه انسحابه من مضمار التنافس على قيادة حزب الوردة للولاية المقبلة.

وقالت رحاب، إن الكاتب الأول، ادريس لشكر، وحتى صبيحة اليوم الجمعة، توصل بانسحابين مكتوبين من طرف كل من محمد بوبكري، عضو المكتب السياسي سابقا بالاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وعبد الكريم بنعتيق، الوزير السابق والقيادي في الحزب، مشددة على أن “الانسحابين واضحيان، صريحان ومكتوبان، ولم يتضمنا أي كلمة مقاطعة للمؤتمر المنعقد ببوزنيقة”.

وكان  محمد بوبكري، قد أعلن منتصف دجنبر الماضي، في رسالة موجهة إلى الرأي العام الاتحادي، والرأي العام الوطني، أنه ”قرر الترشح لمسؤولية منصب الكتابة الأولى لهذا الحزب”، مشيرا إلى أنه اجتمع بالكاتب الأول، إدريس لشكر، وأخبره بهذا القرار.

وسبق لعبد الكريم بنعتيق، المرشح المنسحب هو الآخر قد أعلن ترشحه أيضا لخلافة ادريس لشكر في منصب الكاتب الأول لحزب “الوردة” خلال المؤتمر الحادي عشر للإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية الذي ينعقد في الفترة الممتدة ما بين 28 و30 يناير 2022.

وبانسحاب كل من بنعتيق وبوبكري، ستنحصر المنافسة حاليا على الكتابة الأولى للحزب على كل من القيادية الاتحادية والبرلمانية السابقة حسناء أبوزيد، والقيادي الاتحادي شقران أمام، ومجيد مومر وطارق سلام، وذلك في وقت فتحت التعديلات التي أقرها المجلس الوطني الباب أمام ادريس لشكر لولاية ثالثة في انتظار عرض التعديلات والترشيجات على المؤتمر الوطني المنعقد عشية اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.