رياضة

في مباراة الفرص الضائعة.. “الأسود” يعبرون إلى ثمن نهائي كأس إفريقيا

حسم المنتخب الوطني المغربي رسميا تأهله إلى ثمن نهائي كأس إفريقيا للأمم، المقامة حاليا بدولة الكاميرون، عقب إدراك الفوز الثاني تواليا، جاء على حساب حزر القمر بنتيجة (2-0)، عشية اليوم لحساب الجولة الثانية من دور المجموعات، بملعب “أحمدو أهيدجو”.

وتصدر “الأسود”، بهذا الفوز، ترتيب المجموعة الثالثة بست نقاط، بفارق 3 نقاط عن الغابون، الذي سيواجه المنتخب الغاني في الثامنة من مساء اليوم.

وأصبح المنتخب الوطني ثاني فريق يضمن تأهله إلى ثمن النهائي بعد الكاميرون، منتخب البلد المضيف، متصدر المجموعة الأولى بست نقاط عقب فوزين متتاليين على بوركينا فاسو (2-1) وإثيوبيا (4-1).

في مباراة اليوم، أجرى الناخب الوطني، وحيد خاليلوزيتش، ثلاثة تغييرات على التشكيل الذي خاض به المباراة الأولى ضد غانا بإعادة سفيان أمرابط إلى خط الوسط مكان سامي مايي وطارق تيسودالي بدل عز الدين أوناحي فيما ضخت مشاركة أيوب الكعبي مكان زكرياء أبو خلال نفسا جديدا في الخط الأمامي.

وعكس المباراة الأولى، استهل المنتخب الوطني المباراة بضغط كبير على المرمى معتمدا على سرعة سفيان بوفال وعمران لوزا في الرواقين الأيمن والأيسر، إضافة إلى توغلات الكعبي خلف المدافعين.

وترجمت العناصر الوطنية سيطرتها إلى هدف في الدقيقة الـ16 عقب تمريرة من الجهة اليمنى لأشرف حكيمي انتهت إلى أملاح، الذي موّه المدافعين قبل أن يُسكن الكرة في الشباك (1-0).

وانخفض إيقاع المباراة بعد الهدف في ظل غياب ردة فعل من المنتخب القمري واكتفائه بالتقوقع الدفاعي. وكاد نايف أكرد أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة الـ37 لولا العارضة التي صدت رأسيته القوية، كما أهدر أيوب الكعبي هدفا آخر في الدقيقة الـ38 من انفراد بالحارس بن بوانا.

واستمر المد الهجومي للمنتخب الوطني في الجولة الثانية، لكن الحارس القمري وغياب التركيز عن مهاجمي “الأسود” فوّت على المنتخب الوطني فرصة الفوز بنتيجة كاسحة.

وأجرى الناخب الوطني 3 تغييرات في الدقيقة الـ66 بعد استمرار إهدار الفرص السهلة للتهديف، وأشرك يوسف النصيري وفيصل فجر وأبو خلال مكان الكعبي وتيسودالي وعمران لوزا تواليا، لكن دخولهم لم يفك شيفرة مرمى منتخب جزر القمر ولم ينهي الحظ العاثر لزملاء أشرف حكيمي.

وأضاع أملاح بغرابة هدفا في الدقيقة الـ72 بعدما مرّر حارس جزر القمر الكرة خطأ لبوفال، الأخير هيّأ الكرة لأملاح الذي سدد بدون تركيز. دقيقة بعد ذلك، تصدى بن بوانا لهدف آخر بعد متابعة بوفال لعرضية حكيمي.

وتواصل تألق الحارس القمري بتصديه لرأسية نايف أكرد فوق خط المرمة في الدقيق الـ77 قبل أن ترتد الكرة إلى بوفال الذي حولها نحو المرمى مجددا قبل أن يتصدى لها الحارس مجدد في مناسبتين.

وتمكن أبو خلال من اصطياد ضربة جزاء في الدقيقة الـ82 سددها يوسف النصيري وتصدى لها الحارس بن بوانا.

وتنفس المنتخب الوطني الصعداء في الدقيقة الأخيرة من المباراة بهدف حمل توقيع البديل أبو خلال، ألغاه الحكم بداعي التسلل قبل أن تقره تقنية الفيديو “الفار” (2-0).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *