مجتمع

ميراوي: أكثر من 99 في المائة من أساتذة الجامعة لا يقبلون بـ”التحرش الجنسي”

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، أن “التحرش الجنسي”، ظاهرة عالمية لا تقتصر فقط على المغرب، بحيث لم تسْلم منها حتى الدول المتقدمة، من قبيل الولايات المتحدة والأمريكية وعدد من الدول الأوربية.

وسجل ميراوي، أن هذا المشكل مطروح على الصعيد العالمي، وأصبح اليوم مثار جدل حادّ داخل الرأي العام الوطني بالتزامن مع تفجر “حالات معزولة” في بعض المؤسسات الجامعية، ورفض وزير التعليم العالي اعتبار التحرش الجنسي “حالة شاملة” داخل الوسط الجامعي، وقال بأن ” 99.99 في المائة من أساتذة الجامعة ومن الطاقم الإداري والتقني في المؤسسات الجامعية المغربية، هم أناس ذوو أخلاق عالية ويحترمون الحرم الجامعي و لايقبلون بالتحرش الجنسي”.

وأوضح ميراوي، أن “الأمر يكمن في نظرة الرجل للمرأة و التي تختزلها فقط في الجنس(..) وهذا مشكل مجتمعي يتعين أن يشتغل عليه الجميع” وأكد الرئيس السابق لجامعة القاضي عياض بمراكش، في لقاء صحفي على الثانة الثانية “دوزيم”، أن “الأخلاق والتربية يتعين أن تنشأ في الوسط الأسري”، مع ضرورة أن تأخذ الجامعة على عاتقها مهمة التربية على الأخلاق والقيم”.

وتابع وزير التعليم العالي، “هناك قلة قليلة جدا من الأساتذة يمكن أن يقبلوا بهذه الممارسات، وبالتالي التعميم غير مقبول ولا يتعين توجيه أصابيع الاتهام للجامعة”، مشددا على أنه ” لا ينبغي أن ننسى أن الجامعة لعبت دورا كبيرا في وصول المغرب إلى المرتبة التي يوجد عليها اليوم، حيث أن أغلبية من يتقلدون مناصب عليا في الدولة هم خريجو الجامعة المغربية”.

وفي السياق ذاته، كشف ميراوي، عن  وجود وشايات كاذبة ضد بعض الأساتذة الجامعيين وفق ما وقفت على ذلك المفتشية العامة لوزارة التعليم العالي على صعيد بعض المؤسسات الجامعية، وقال بأنه هذه القضايا “ليست مجالا للتلاعب” لما لها من انعكاسات سلبية على صورة الجامعة والبلد ككل.

في المقابل، قال وزير التعليم العالي، “لن نتسامح مع التحرش  الجنسي داخل الوسط الجامعي”، وأشار إلى أن أن المفتشية العامة التابعة لوزارة التعليم العالي،  “أجرت تحرياتها في مختلف المؤسسات الجامعية التي سجلت بها حالات للتحرش الجنسي بالطالبات واتخذت بشأنها قرارات حاسمة وهناك ملفات تمت إحالتها على القضاء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *