سياسة

تأخر دعم جمعيات التعليم الأولي يجرّ بنموسى للمساءلة البرلمانية

انتقد رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب رشيد الحموتي، تأخر وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، في صرف الدعم المخصص للجمعيات العاملة في التعليم الأولي.

ووجه البرلماني رشيد حموني رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى حول تأخر صرف الدعم المخصص للجمعيات العاملة في التعليم الأولي.

واعتبر الحموتي في سؤاله، الذي اطلع عليه “مدار21″، أن “البرنامج الوطني للتعليم الأولي الذي تم الإعلان عنه وتنفيذه منذ يوليوز 2018 برعاية ملكية سامية، يعد خيارا استراتيجيا بمنظومة التربية والتكوين، ومكونا أساسيا من مكونات المشاريع الملتزم بها أمام الملك محمد السادس”.

ورصدت الحكومة ضمن قانون المالية برسم سنة 2022، ما قدره  1.9 مليار درهم لتسريع تنفيذ برنامج تعميم التعليم الأولي من خلال إحداث وتأهيل وتجهيز الحجرات، وكذا تدبيرها بهدف بلوغ 100 في المائة كنسبة تمدرس بالتعليم الأولي في أفق سنة 2028.

وأشار البرلماني ذاته، إلى اعتماد وزارة التعليم “على آلية الشراكة مع فعاليات المجتمع المدني العاملة في الميدان كخيار شجاع لتنفيذه”، مسجلا في المقابل أن “هذه الجمعيات تعاني اليوم من تأخر صرف الدعم المخصص لها لتدبير الأقسام من طرف الاكاديميات الجهوية والمديريات التابعة لها”.

وأوضح الحموتي، أن هذا الدعم، يمكن هذه الجمعيات من أداء المستحقات الشهرية للمربيات والمربين، وتسديد واجبات الضمان الاجتماعي، وهي العمليات المتوقفة بسبب تأخر صرف أشطر الدعم المشار إليه في اتفاقيات الشراكة التي تربط هذه الجمعيات بالمديريات الإقليمية، رغم احترام جل الجمعيات لالتزاماتها.

وعلى سبيل المثال، كشف رئيس فريق “الكتاب” بالغرفة الأولى، إلى أن أغلب المديريات الإقليمية بجهة فاس مكناس، ” لم يصرف لها الشطر الثاني الخاص بالموسم الدراسي 2020/2021 لحدود اليوم، بسبب خلل في المسطرة المالية الخاصة بالمديريات والاكاديميات، رغم وضع الجمعيات للتقارير الملزمة لذلك في نهاية الموسم الدراسي السابق”.

وأكد النائب البرلماني نفسه، أنه “لم يتم أيضا إلى حدود اللحظة صرف الشطر الأول للشراكة الخاصة بالموسم الحالي 2021/2021، مما يهدد بتوقف الأقسام، نتيجة عدم توصل المربيات والمربين بأجورهم الشهرية، ومعاناة الجمعيات مع ذعائر التأخير المرتبة عن أداء مستحقات الضمان الاجتماعي”.

وبناء على ذلك، طالب الحموتي، وزير التبرية الوطنية والتعلي الأولي شكيب بنموسى، بالكشف  عن التدابير المستعجلة التي ستتخذ من ها الوزارة أجل تمكين الجمعيات العاملة في التعليم الأولي من الدعم المخصص لها، لافتا إلى أن هذا الدعم “يرتبط بميزانية التسيير الخاصة بالسنة المالية 2021، ضمانا لاستمرار التقدم الحاصل في توفير هذه الخدمة التربية الهامة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *