دولي

أكثر من مليون ونصف وفاة بكورونا في أوروبا تثير المخاوف

تسبب وباء كوفيد-19، بوفاة أكثر من 1,5 مليون شخص منذ بدء انتشاره في أوروبا حيث أعادت عدة دول فرض قيود لوقف ارتفاع عدد الإصابات القياسي بحسب حصيلة أعدتها وكالة ”فرانس برس’ استنادا الى أرقام رسمية عند الساعة 10,00 ت غ.

وأحصي رسميا حوالى 1,500,105 وفاة في منطقة أوروبا (52 دولة وأراضي من ساحل الأطلسي حتى اذربيجان وروسيا) منذ تسجيل أول وفاة في القارة في فبراير 2020، ويسجل عدد الوفيات الجديدة ارتفاعا منذ منتصف يوليوز (4210 يوميا كمتوسط في الأيام السبعة الماضية، +1% في أسبوع) في المنطقة، البؤرة الجديدة للوباء.

وتستند الأرقام إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد وتستثني المراجعات اللاحقة من قبل الوكالات الإحصائية التي تشير إلى أعداد وفيات أكبر بكثير.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية، آخذة بالاعتبار معد ل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث من الحصيلة المعلنة رسميا . وتبقى نسبة كبيرة من الحالات الأقل خطورة أو التي لا تظهر عليها أعراض، غير مكتشفة رغم تكثيف الفحوص في عدد كبير من الدول.

وعدد الوفيات الجديدة يسجل ارتفاعا منذ منتصف يوليوز (4210 يوميا كمتوسط في الأيام السبعة الماضية، +1% مقارنة مع الأسبوع الماضي، +5% مقارنة مع الأسبوع الذي سبقه).

وبلغ هذا الرقم مستوى يوازي ذلك الذي سجل في خريف 2020 فيما دخلت أوروبا في موجتها الوبائية الثانية مع تسجيل القارة بين 14 و 20 كانون الثاني/يناير 2021 أسبوعها الأسوأ، لكن على سبيل المقارنة فان وتيرة انتشار هاتين الموجتين مختلفة بشكل كبير.

ومع حوالى 29,500 وفاة بين 18 و 24 نونبر، تكثف عدد الوفيات الجدد في القارة بمعدل أربعة اضعاف منذ منتصف تيوليوز أي خلال 20 أسبوعا، فيما السنة الماضية، ارتفع العدد خلال خمسة أسابيع من سبعة آلاف الى 30 ألف وفاة أسبوعيا.

وحاليا، الدول الأكثر تضررا هي روسيا التي سجلت حوالى 30% من الوفيات الجديدة اليومية التي أحصيت في القارة مع ما معدله 1246 وفاة في اليوم.

وبحسب الأرقام الرسمية التي تعتبرها السلطات نفسها أقل من الواقع، فان البلاد سجلت إجمالي 269,057 وفاة. بحسب وكالة الاحصاء الوطنية روستات فان الحصيلة الاجمالية للوباء في روسيا بلغت حوالى 450 الف وفاة في نهاية شتنبر، فيما تحل بريطانيا ثانيا بمعدل (144,286 وفاة) وإيطاليا (133,415 وفاة).

وتشهد الإصابات الجديدة  ارتفاعا منذ مطلع أكتوبر في أوروبا، كما لم تكن هذه الإصابات الجديدة التي أحصيت رسميا بمثل هذا العدد (369,915 حالة في اليوم بين 18 و 24 تنونبر+14% مقارنة مع الاسبوع الذي سبقه)، لكن وسائل الفحوصات تغيرت كثيرا منذ ربيع 2020.

ومن أجل مكافحة الوباء، دعت منظمة الصحة العالمية في مطلع نونبر الى مواصلة التلقيح واستخدام الكمامات والتقيد باجراءات التباعد الاجتماعي، وتخشى المنظمة تسجيل 700 ألف وفاة إضافية في المنطقة بحلول الربيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *