تربية وتعليم

قرار “وزارة بنموسى” يُخرج طلبة بفاس للاحتجاج للمطالبة بإسقاط التعديلات

خلّفت التعديلات التي أقرتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أمس الجمعة، لاجتياز مباريات توظيف الأطر النظامية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وأطر التدريس وأطر الدعم الإداري والتربوي والاجتماعي، سخطا كبيرا لدى فئة من الطلبة بمدينة فاس، بعدما اعتبروا القرار الجديد “حيْفا” بحقهم و”ضربا لمبدإ تكافؤ الفرص”.

وأدخلت وزارة التربية الوطنية تعديلات جديدة تهم شروط اجتياز مباريات التعليم، إذ اشترطت تحديد السن الأقصى في 30 سنة، بغية جذب المترشحات والمترشحين الشباب نحو مهن التدريس مع إعفاء حاملي إجازة التربية من مرحلة الانتقاء القبلي والذين سيكون بمقدورهم اجتياز الاختبارات الكتابية بشكل مباشر.

ومن ضمن المستجدات التي اعتمدتها وزارة التربية الوطنية، في إطار فتح مباريات توظيف “أساتذة التعاقد”، الأخذ بعين الاعتبار الميزة المحصل عليها في الباكالوريا والميزة المحصل عليها في الإجازة وسنة الحصول على هذه الأخيرة، الشيء الذي وصفه المحتجون “بالإقصاء المُمَنهج” لفئة عريضة من الطلبة العاطلين الحاصلين على الإجازة الأساسية.

وقالت إحدى المحتجات أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس-مكناس لـ”مدار21″: “طيلة السنة ونحن ننتظر فتح باب الترشيح لاجتياز مباراة التعليم بفارغ الصبر لنَفرَح ونُسعِد أولياء أمورنا، لنتفاجأ أمس بقرار من وزارة التربية الوطنية وضعت فيه شروط تعجيزية، من بينها تحديد السن في 30 سنة.”

وأضافت المتحدثة “كيف يُعقل أن طلبة تحصّلوا على ماستر أو دكتوراه ويرغبون في العمل بالتعليم؛ وهناك من أرغمته الظروف على تجاوز هذا السن (30 عاما)، أن يُحرموا من هذا الحق.. ننتظر هذه المباراة بفارغ الصبر ومن حقنا أن نجتازها سواء كنا حاصلين على الإجازة الأساسية أو في علوم التربية أو المهنية.”

وترى الطالبة أن المُستجدات الجديدة التي أقرتها وزارة التربية الوطنية “رجّحت كفة الحاصلين على الإجازات في علوم التربية والمهنية مقابل نبذ خريجي الإجازة الأساسية”، مُطالبة الوزارة بالحرص على مبدإ تكافؤ الفرص في اجتياز المباراة بدون انتقاء أولي وترك ورقة الامتحان لتكون الفيْصل بين المترشحين.

عبد السلام، طالب آخر شارك في الوقفة الاحتجاجية المنظمة صباح اليوم السبت، طالب بدوره بإسقاط التعديلات الجديدة التي يعتقد بأنها “تغتال الطلبة”، مشددا على ضرورة إلغاء شرط الـ30 عاما لاجتياز امتحان التعليم والاحتفاظ بـ45 سنة المعمول به سابقا، إضافة إلى عدم اعتماد انتقاء أولي حفاظا على تكافؤ الفرص.

وندّد مشاركون آخرون بقرار وزارة شكيب بنموسى موضحين أن “هناك من بدأ الاستعداد لاجتياز مباراة التعليم منذ ثلاثة أشهر وهناك من بدأ التحضير منذ سنة، وقرار الوزارة فيه إقصاء لفئة عريضة من الطلبة المعطلين، وعليها (الوزارة) أن تراعي هذا الأمر وتُراجع قرارها.”

ويذكر أن الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين أعلنت عن فتح باب الترشيح لمباريات توظيف الأطر النظامية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين الخاصة بالأساتذة وملحقي الاقتصاد والإدارة والملحقين التربويين والملحقين الاجتماعيين، وذلك ابتداء من اليوم السبت إلى غاية الساعة الثانية عشرة ليلا من يوم السبت 04 دجنبر المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *