مجتمع

عبد الهادي بلخياط: شائعة الوفاة جعلت الناس تترحم علي قبل مماتي

تداولت العديد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة، إشاعة وفاة الفنان المغربي عبد الهادي بلخياط على نطاق واسع.

وفي هذا السياق، تواصلت جريدة مدار21 مع مريم بلخياط نجلة الفنان عبد الهادي بلخياط، التي أوضحت أنه وقع خلط وتشابه في الأسماء بين والدها والملحن الراحل محمد بلخياط الذي توفي مؤخرا، مؤكدة أن والدها بصحة جيدة ولا يعاني من أي مرض.

وعما إذا كانت الأسرة تفكر في اتخاذ إجراءات قانونية في حق مروجي شائعات وفاة الفنان القدير عبد الهادي بلخياط، قالت مريم: “لا نفكر في ذلك”، معتبرة أن “الأمر نابع من محبة واهتمام المغاربة بوالدها”.

وأوضحت المتحدثة ذاتها، أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها والدها الفنان المعتزل عبد الهادي بلخياط لمثل هذه الممارسات، بل سبق وأن لاحقته الشائعة نفسها قبل سنة، وحينها أثر الموضوع على عائلتها بشكل أكبر.

وعن تأثير الخبر على نفسية والدها، قالت مريم: “والدي أخذ الموضوع من زاوية إيجابية، حيث إنه اعتبر أن ذلك نابع عن محبة الناس، وقال لنا: الحمد لله شائعة الوفاة جعلت الناس تترحم علي في حياتي قبل مماتي. لكن بالتأكيد إن  الأمر يؤثر على نفسيته دون أن يشعرنا بذلك”.

ويذكر أن عبد الهادي بلخياط من مواليد سنة 1940، بمدينة فاس، فنان مغربي وأحد أعمدة الأغنية المغربية، حيث يعتبر إلى جانب عبد الوهاب الدكالي من أهرامها، وتمكنا من التربع على عرش الأغنية المغربية لمدة تقارب 50 عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *