جالية

غلاء تذاكِر النقل يُحاصر الجالية جواً وبحراً وانتقادات تلاحق الوزير بنعبد الجليل

غلاء تذاكِر النقل يُحاصر الجالية جواً وبحراً وانتقادات تلاحق الوزير بنعبد الجليل

على منوال السنوات الماضية، لم يَتخَّلف مستغلو شوق مغاربة العالم إلى زيارة وطنهم الأم وإحياء صلة الرحم مع الأهل والأحباب عن مضاعفة أسعار النقل الجوي والبحري وبلوغها مستويات قياسية، في وقت يتواصل فيه اتهام بعض أفراد الجالية المغربية للحكومة ووزارة النقل واللوجستيك بـ”التقاعس حيال هذا المشكل يتكرر كل سنة”.

معاناة مغاربة العالم مع غلاء أسعار النقل البحري والجوي سبق أن اعترف بها وزير النقل واللوجيستيك، محمد عبد الجليل، في جسلة سابقة بمجلس النواب، حينما قال إن “أسعار التذاكر النقل الجوي عرفت بالفعل ارتفاعا كبيرا مقارنة بسنة 2019″، مؤكدا أن “المنافسة الشريفة وتنويع العرض هما الرافعتان الأساسيتان لتحسين أثمان التذاكر”.

معاناة متجددة

محمد الشرادي، مغربي يقيم بالعامصة البلجيكية بروكسيل يداوم على زيارة المغرب كل فصل صيف، قال إن “أسعار النقل الجوي والبحري خلال هذه السنة بالنسبة لمغاربة العالم مرتفعة جدا”، مضيفا “نسجل بأسف شديد التقصير الكبير للحكومة المغربية في إيجاد حلول ناجعة لهذه المعاناة التي تعاني منها الجالية المغربية المقيمة في الخارج وتجددها كل سنة”.

وتابع المتحدث ذاته، لجريدة “مدار21” الالكترونية، أنه “من الغريب أن نتوجه دائما حينما نتحدث عن غلاء أسعار النقل الجوي بسهام الاتهام إلى شركة الخطوط الملكية المغربية”، مستدركا أن “الكثير من مغاربة العالم يعانون من جشع شركات النقل الجوي الأخرى التي تتظاهر بتسويقها لتذاكر منخفضة التكلفة”.

واستحضر الشرادي “بلاغ الديوان الملكي الصادر يوم الأحد 13 يونيو 2021، الذي أعطى فيه الملك محمد السادس لكافة المتدخلين في مجال النقل للعمل على تسهيل عودة الجالية إلى المغرب بأثمنة مناسبة واعتماد أسعار معقولة في متناول الجميع”، منتقدا “استغلال هذه المبادرة من طرف بعض أصحاب وكالات الأسفار من عديمي الضمير الذين قاموا بإعادة بيع هاته التذاكر بأثمنة مضاعفة ثلاثة مرات وأكثر في بعض الأحيان”.

ودعا المقيم في الديار البلجيكية الحكومة المغربية إلى “الاهتمام بالجالية المغربية قولا وفعلا”، منددا بـ”استعمال الشعارات الفارغة التي لم تعد صالحة في وقتنا الحاضر”، ومسترسلا “كما أدعو أفراد الجالية المغربية المقيمة في الخارج إلى الحجز المبكر قبل موسم السفر بأشهر عدة للحصول على أسعار تذاكر مناسبة تكون في المتناول”.

“تقاعس” غير مبرر 

معاناة الجالية البلجيكية تكاد تكون نفسها التي يعانيها المغاربة المقيمون في اسبانيا، حيث قال حسن بلعربي، وهو مواطن مغربي مستقر في الديار الإسبانية، إنه “مع الأسف الشديد فأسعار النقل الجوي والبحري مرتفعة خلال موسم الصيف الذي يزور فيه مغاربة العالم وطنهم الأم”، مشددا على أن “الطامة الكبرى هو أن هذا يتكرر كل سنة وكل موسم عبور”.

ولأنه اعتاد على ولوج وطنه الأم من بلاد الاسبان، أشار بلعربي، في تصريح لجريدة “مدار21″، إلى أنه “في إسبانيا مثلا تجد الكثير من المغاربة يسافرون عبر البحر”، مسجلا أن “الشركات التي تتحكم في النقل البحري تضاعف أسعارها خلال هذه الفترة دون أن يتدخل أحد المسؤولين للحد من هذا الغلاء السافر”.

وعلى مستوى جهود وزارة النقل واللوجيستيك في توفير الخدمات النقلية بالتكلفة المناسبة لمغاربة العالم، أورد المصرح نفسه أن “هناك تقاعس غير مبرر من طرف الوزارة ومن الحكومة بشكل عام وهذا المشكل يتكرر كل سنة ومع كل حكومة ووزارة”، مشددا على أن “الكثير من العائلات لم تسافر إلى المغرب بسبب غلاء أسعار التذاكر”.

“غلاء التذاكر يسيء إلى الحكومة التي ترفع الكثير من الشعارات بخصوص مغاربة العالم”، يسترسل المغربي المقيم في الديار الاسبانية معلقا على انعكاسات “تقاعس” الحكومة في تعاطيها مع معاناة الجالية المغربية، ويُردف قائلا إن “هناك مشاكل أخرى تزعج الجالية خاصة ما تشهده نقط العبور باب مليلية وباب سبتة من طوابير طويلة من السيارات وازدحام كبير، حيث تطول مدة الإنتظار لساعات طويلة وفي ظروف قاسية”.

وخلص المتحدث ذاته إلى دعوة الحكومة إلى “اتخاذ إجراءات وتدابير للحفاظ على أسعار النقل الجوي والبحري في مستويات معقولة”، ملحاً أهمية “الإعداد المسبق لتجنب استغلال الظرفية من طرف بعض الشركات المتحكمة في أسعار التذاكر وكبح جشعها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابع آخر الأخبار من مدار21 على WhatsApp تابع آخر الأخبار من مدار21 على Google News