سياسة

الاتحاد الافريقي: انخراط المغرب بالقارة لا يحتاج لإثبات

قالت مفوضة الاتحاد الإفريقي المكلفة بالبنية التحتية والطاقة، أماني أبو زيد اليوم الجمعة بأديس أبابا، إن “انخراط المغرب لفائدة إفريقيا لم يعد يحتاج إلى إثبات، فالمملكة التي وقعت أكثر من 1000 اتفاقية تعاون مع الدول الأفريقية، لها دورا مهم لتلعبه في تنمية القارة”.

وأوضحت أماني أبو زيد عقب لقاء بمقر الاتحاد الافريقي مع السفير المندوب الدائم للمملكة لدى الاتحاد الأفريقي ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لافريقيا محمد العروشي، أن “المملكة تحت قيادة الملك محمد السادس لطالما دعمت البلدان الأفريقية الشقيقة ولها دور مهم تلعبه في التعافي بعد كوفيد في القارة بالنظر إلى الخبرة التي راكمها المغرب في مختلف المجالات”.

وتطرق الدبلوماسي المغربي الذي هنأ مفوضة الاتحاد الافريقي بإعادة انتخابها لولاية جديدة داخل المنظمة الإفريقية، خلال هذا اللقاء الى “استئناف الانشطة بعد جائحة كوفيد19 في إفريقيا، والصناعة الافريقية، والاتصال، والرقمنة، والسلامة الطرقية في القارة الافريقية، مبرزا تجربة المغرب والدور الذي يمكن أن يلعبه في هذه المجالات”.

وفي معرض حديثها عن الانتعاش بعد جائحة كوفيد ، أشارت مفوضة الاتحاد الأفريقي إلى أنه على الرغم من بعض الصعوبات، “لا يزال دائما هناك أمل في تحويل الأزمة الناجمة عن هذا الوباء إلى فرصة للقارة.”

وزادت أبو زيد ” يمكننا تحويل الانتعاش بعد كوفيد إلى فرصة لتعزيز نمو وتنمية مستدامة، والتنمية الخضراء والشاملة الموجهة نحو استخدام التقنيات الجديدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.