فن

مريم الكرع تقتحم الأعمال التركية وتركب “طاكسي بيض” في السينما

مريم الكرع تقتحم الأعمال التركية وتركب “طاكسي بيض” في السينما

كشفت الممثلة مريم الكرع، في حديث لجريدة “مدار21″، أنها ستشارك في عمل تركي من المرتقب أن يرى النور قريبا، بعد سلسلة تجارب مغربية خاضتها في ميدان التمثيل.

وأفصحت الكرع بأنها تُطل على جمهورها في القاعات السينمائية عبر فيلم “طاكسي بيض” الذي انطلق عرضه قبل أيام، واصفة هذه التجربة بـ”الرائعة” لكونها تجشد شخصية مختلفة عما قدمته في الأعمال التي شاركت فيها سابقا.

ولا تربط الكرع تأخر إصدارها للأعمال الموسيقية، التي سبق وأعلنت عن تحضيرها في وقت سابق، بانشغالها في المشاركة في مسلسلات وأفلام، مبرزة أنها تأخذ وقتها في الاختيار لطرح أغان جيدة.

وتنتظر الكرع عرض مسلسل “يد الحنة” الذي تأخرت القناة الأولى في بث حلقاته ارتباطا بالبرمجة التي تعتمد عليها، والذي يعالج قضايا اجتماعية في قالب درامي من إخراج عبد الرؤوف الصباحي.

وتجسد الكرع في المسلسل شخصية فتاة أنهكتها أزمات الحياة اليومية، تنشغل بحل مشاكل صديقاتها، تاركة نفسها لمعاناتها، وتسعى لمساعدة الجميع دون اكثراتها لظروفها.

وشاركت الكرع قبل أشهر في مسلسل “عريس الذيب” تحت إشراف مخرج أيوب الهنود، الذي يحمل طابعا دراميا تتخلله مجموعة قضايا اجتماعية.

وتعرف الجمهور لأول مرة عن الممثلة مريم الكرع في مسلسل “بنات العساس” الذي حقق شهرة واسعة، وتصدر نسب المشاهدات في رمضان 2020 متخطيا باقي الأعمال المنافسة بدور “حياة”.

وشاركت مريم الكرع أيضا، في مسلسل تراثي بعنوان “الزطاط”، يحكي عن شخصية “الزطاط”، وهو الشخص الذي يقوم بدور إرشاد القوافل التجارية وتأمين تنقلها وحمايتها من اللصوص وقطاع الطرق،من إخراج علي الطاهري وسيناريو إبراهيم بوبكدي، وبطولتها إلى جانب الممثل محمد الخياري، ومنصور بدري، وحسناء مومني، وزهور السليماني، وجمال العبابسي، والعربي أجبار، وفاطمة الزهراء الجوهري، وأحمد الناجي، ومراد العشابي.

يذكر أن الجزء الثاني من فيلم “طاكسي بيض” الذي شاركت فيه الكرع، يعالج العديد من المواضيع من قبيل ترويج المخدرات، والخيانة، والصداقة وتشابك العلاقات، في قالبين درامي وكوميدي.

ويقدم الجزء الثاني من فيلم “طاكسي بيض” بعد مرور سبع سنوات على جزئه الأول الذي صدر في سنة 2017، وشارك بطولته كل من سحر الصديقي، محسن مالزي، أنس الباز، حسن فولان، سعيدة باعدي، محمد الخياري، وآخرون.

وتطرق الجزء الأول من الفيلم إلى قصص مجموعة من الزبائن الذين يستقلون سيارة أجرة بيضاء من الحجم الكبير لإيصالهم لمدينة الدار البيضاء، ويتعرضون لحادثة سير، ما يغير مجرى الأحداث التي ستتوالى إلى أن يتم اختطاف “الطاكسي الأبيض” بركابه من طرف تاجر مخدرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابع آخر الأخبار من مدار21 على WhatsApp تابع آخر الأخبار من مدار21 على Google News